هل استوت "طبخة" السلسلة؟

18 حزيران 2014 | 15:53

المصدر: خاص - "النهار"

  • المصدر: خاص - "النهار"

الصورة عن الانترنت

لا تزال كرة السلسلة تلهب مجلس النواب وتشغل خط الكتل النيابية، وما الاجتماع الموسع والمطول الذي عقد في مكتب رئيس مجلس النواب نبيه بري، سوى دليل على ان "الطبخة" لم تستو بعد.

في الشكل، تميز الاجتماع بحضور الرئيس فؤاد السنيورة والوزيرين علي حسن خليل والياس بو صعب والنواب بهية الحريري وابرهيم كنعان وجورج عدوان وجمال الجراح.

وفي المضمون، استمر الاجتماع اكثر من ساعتين، ليخلص الى ان لا اتفاقا نهائيا، سوى ان الجميع ينتظر الان، جواب السنيورة على مسألة السير بالدرجات الست، فيما كانت كل المعلومات التي سرت في ساعات ما قبل الظهر في اروقة المجلس، تشير الى ان ان الدرجات خفضت الى الثلاث. فماذا دار في الاجتماع؟.

وفق معلومات " النهار" ان اكثر من ساعة ونصف ساعة من الاجتماع، دار النقاش على ضرورة اعادة السير بالدرجات الست، وهنا، خاض بو صعب المعركة، بهدف اعادة تثبيت الدرجات الست، الى جانب كنعان وخليل والحريري. اذ شكل هذا الفريق الدفاع الاول عن الدرجات الست.
ولتدعيم موقفهم، استعانوا بأرقام خليل، وتوصلوا الى ان هناك توازنا دقيقا جدا بين الايرادات والنفقات. وبالتالي لماذا القلق والخوف من السير بهذه الدرجات؟.

وتوجه هذا الفريق الى السنيورة بالقول: " ما دام التوازن متوافرا، لماذا سنتحدث عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة؟".
فرد السنيورة: " اخاف ان نكون نقع في "الجورة"، فالدولة كلها عاجزة. وفي الاساس، فاننا نحتاج الى الضريبة على القيمة المضافة، اذا لم يكن للسلسلة فلشيء اخر، لانها تساعد وتشكل عنصرا مهما".

فرد كنعان: " اذاً فلنسر اليوم بالسلسلة، ونترك هذه الامور لمناقشة الموازنة".

وعند هذا الاساس، انتهى الاجتماع. على ان يتشاور السنيورة مع الكتل الحليفة الاخرى، ويأتي بجواب، كما قال بعد نحو ساعتين.

وكان السنيورة قال بعد الاجتماع: " لا تزال الامور قيد المناقشة حول سلسلة الرتب والرواتب"، لافتا إلى انه "من الممكن الا يكون هناك اقرار للسلسلة في جلسة الغد".

وأوضح انه "سيكون هناك الليلة تداول بين الجميع"، وقال:"عام 1998 أقرت السلسلة بكاملها وتم التداول فيها بين كل الكتل وجرى اقرارها بمادة وحيدة. نحن ملتزمون اقرار السلسلة لكن على اساس العدالة بين الاسلاك وخفض حجم الانفاق وان تكون فيها الواردات التي تؤمن التوازن".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard