سكاف: ما يتعرض له اللواء قرعة هو من باب الحسابات السياسية

18 حزيران 2014 | 15:43

توقف رئيس الكتلة الشعبية الياس سكاف عند ما وصفه بالتطاول على مدير عام جهاز امن الدولة جورج قرعة من قبل نائبه محمد الطفيلي من خلال تمرده على تعليمات واوامر مديره لجهة توجيه أمر للحراس بفتح الباب الرئيسي والدخول منه عنوة متخطيا بذلك النص القانوني القاضي بحق مدير عام الجهاز الامرة والسلطة على نائبه .
واعتبر في تصريح ان "الامر بحد ذاته يدعو الى التفكير مليا ليس لانه يندرج في اطار تخطي الصلاحيات والاوامر فحسب ، بل لانه يؤشر الى نوع من التعاطي السلبي بين المكونات الامنية ، خصوصا ان مديرية امن الدولة هي المركز القيادي الامني الوحيد المتبقي لابناء طائفة الروم الملكيين الكاثوليك ، وبالتالي فلا بد من المحافظة عليه وعدم التفريط به طالما اننا نعيش في ظل النظام الطائفي والمذهبي ، وطالما ان القيادات العسكرية والامنية والادارية خاضعة لمنظومة الستة وستة مكرر ".
ودعا سكاف "المسؤولين المباشرين وعلى رأسهم رئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة تمام سلام للنظر بالموضوع وحسم الخلاف الناشىء انطلاقا من مبدأ الثواب العقاب حفاظا على مصداقية الجهاز وانتاجيته وعدم السماح لاي مسؤول امني بالتطاول على مرجعياته الادارية".
ورأى سكاف ان "حكمة المسؤولين والرئيسين سلام وبري كفيلة برفع الغبن عن شاغل المركز الامني المذكور والتابع للطائفة الكاثوليكية"، مشيراً الى ان "معرفتنا باللواء قرعة وبنزاهته وحكمته تسمح لنا بالاعتبار ان ما يتعرض له هو من باب الحسابات السياسية ليس الا. وبالتالي فاننا نطالب بتحويل الملف برمته الى النيابة العامة العسكرية واعتباره اخبارا ، مرفقا بما ورد في صحيفة "الاخبار" بتاريخ 18 حزيران والمتصل بالموضوع والبدء باجراء تحقيق شفاف يعيد الامور الى نصابها واعطاء كل صاحب حق حقه منعا لتحويل الجهاز الامني المذكور الى مادة مرتبطة بالمصالح الخاصة" .

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard