تحية الى ... الأمن العام

16 حزيران 2014 | 11:23

المصدر: "النهار"

  • ر. ص.
  • المصدر: "النهار"

فوضى في الادارات الحكومية. الامر ليس بجديد. وحدها الكرّاسات المهترئة التي يستعين بها الموظفون كافية لاظهار العفن الذي ضرب المؤسسات الرسمية. مؤسسات بات الكومبيوتر في بعضها "عملة نادرة". وحدها مديرية الامن العام تكاد تشذ عن القاعدة. زيارة واحدة الى المركز الجديد في الاشرفية كافية لاظهار صورة مختلفة عن الادارة. ففي المبنى المستحدث والمواجه لـ"سوديكو سكوير"، تخال نفسك في عالم آخر. ففي المكان المدشن قبل اسبوعين، تم فصل معاملات اللاجئين السوريين عن اللبنانيين والاجانب، بعد تخصيص مبنى للسوريين قبالة المدينة الرياضية. آلية العمل في الاشرفية مختلفة. فقد اقيم للزوار صالون شاسع مزود بشاشات الكترونية تبلغ الزائر على امتداد الدقائق بالشباك الذي يجب ان يزوره وتوقيت ذلك. لا حاجة الى "الكلام والسلام". الاشارات والماكينات تفعل فعلها.

ويبدو ان ثمة بشرى اخرى ينام عليها المعنيون ويكشفها الموظفون بناء على اسئلة الزوار. بشرى فحواها ان المديرية في صدد الغاء العقد مع "ليبان بوست" وتسليم اجراء المعاملات الى شركة اخرى في المدى القريب، على ان يبقى في عهدة ال "ليبان بوست" ملف تجديد جوارزات السفر وحسب. طبعا، تبقى "الفرحة ناقصة"، ما لم تستكمل بخطوات تسهيلية للبنانيين المتزوجين من الاجانب. فهل يتحقق "حلم" الأم اللبنانية في منحها تسهيلات أكبر على مستوى الجنسية الى أولادها قريباً؟ 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard