مراهم الوقاية من أشعة الشمس يمكن أن تؤخر الإصابة بالسرطان ولكنها لا تمنعه!

14 حزيران 2014 | 13:59

قال فريق العلماء بإشراف ريتشارد ماريس بجامعة مانشستر في دراستهم التي نشرت نتائجها في مجلة "نيتشر Nature" البريطانية إن المراهم التي تستخدم كوقاية من أشعة الشمس، لا سيما في فصل الصيف، يمكن أن تؤخر الإصابة بسرطان الجلد المعروف بالميلانوما أو سرطان الخلايا الصبغية ولكنها لا تمنع الإصابة به تماماً. وقد توصل العلماء لهذه النتائج بعد التجارب التي أجروها على الفئران حيث كشف فريق الباحثين عن الآلية التي يتسبب بها الجزء فوق البنفسجي من أشعة الشمس في الإصابة بسرطان الجلد.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن مراهم الوقاية من الشمس يمكن أن تقلل من كمية الحمض النووي الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية، وتأخير تطور سرطان الجلد في الفئران ولكن وجدت أنها لا توفر حماية كاملة وضوء الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يحفز سرطان الجلد.
وإليكم بعض الخطوات البسيطة للاحتماء من أشعة الشمس:
• الحد من فترة التعرّض لأشعة الشمس في منتصف النهار.
• الاطلاع على مؤشّر الأشعة فوق البنفسجية.
• التظلّل بكثرة.
• توفّر القبعات الواسعة الحافة حماية جيدة من أشعة الشمس للعينين والأذنين والوجه وظهر العنق.
• تسهم النظارات التي توفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية في الحد بشكل كبير من الأضرار التي تصيب العين جراء التعرض لأشعة الشمس.
• توفر الملابس الفضفاضة المنسوجة بشكل جيد، التي تغطي أكبر مساحة ممكنة من الجسم، حماية إضافية من أشعة الشمس.
• تلافي أجهزة اسمرار البشرة والمصابيح الشمسية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard