الموصليون: نخشى من عاصفة هوجاء تعقب هدوء مدينتا الحذر

12 حزيران 2014 | 22:44

المصدر: النهار

مرّت أربعة أيام على خروج مدينة الموصل عن سيطرة الحكومة العراقية ودخولها تحت سيطرة جماعات مسلحة، من بينها – بحسب بعض المصادر- تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش". وقيامها بتعين محافظا مدنيا وواليا عسكريا لما يسمى بـ"ولاية نينوى".

وأبلغت مصادر داخل الموصل "النهار" ان الجماعات المسلحة، دعت في بيان وزعته في المدينة جميع الموظفين الى العودة وممارسة مهامهم الوظيفية. كما وجّهت الدعوة الى عناصر شرطة المرور وحماية المنشآت الى مزاولة عملهم، بملابس مدنية وبدون حمل السلاح.

وقالت :" ان عناصر من تنظيم "داعش" قامت بتبليغ بعض الموظفين الذين لم بطرق شوفية وبواسطة الطرق على ابواب المنازل للعودة الى ممارسة اعمال بشكل فوري".

وتؤكد المصادر، انهم رأوا عددا من موظفي الجهد الهندسي في مديرية البلديات، وهم يتوجهون بصحبة عناصر من تنظيم "داعش" لتشغيل محطة ماء الجانب الايمن من الموصل التي تغذي مساحة كبيرة من مدن نينوى .

مضيفة، ان اعدادا من عناصر "داعش" قامت بحملة واسعة لإزاحة الحواجز الكونكريتية والاسلاك الشائكة من الطرقات ، في مسعى لعزيز شعور الثقة بهم عند المواطنين على مايبدو. حتى عناصر تنظيم"داعش" قامت باستعراض عسكري كبير داخل المدينة اليوم الخميس.

وبرغم تطابق رواية اكثر من مصدر في الموصل حول عودة الحياة بشكل طبيعي وافتتاح المحال والأسواق أبوابها أمام المواطنين، إلا ان الجميع متفق على شعور القلق الذي ينتاب المواطنين العاديين.

أستاذ جامعي في قضاء الشرقاط الخارج عن سيطرة الدولة قال لـ "النهار": "الهدوء والقلق يعم المكان، واسعار المواد أرتفع بشكل ملحوظ والجميع يخشى من ان يعقب هدوء مدينتنا الحذر عاصفة هوجاء". والاشارة هنا الى الخوف مما قد ينجم من تقدم القوات الحكومية باتجاه الموصل واشتباكها المسلحين، وما يترتب على ذلك من معارك ضارية قد تطال منازل المدنيين.

قانون الطوارئ

من جهة اخرى، أخفق مجلس النواب العراقي، وقبل يوم من انتهاء ولايته التي استمرت أربع سنوات، في عقد جلسة لمناقشة قانون الطوارئ والتصويت عليه. وكانت رئاستا الجمهورية والوزراء تقدمتا بطلب إعلان حالة الطوارئ لمجلس النواب على خلفية أحداث الموصل.
وقالت مصادر مجلس النواب، ان رئيسه اسامة النجيفي قرر تأجيل الجلسة الطارئة المقرر عقدها اليوم، إلى إشعار آخر لعدم اكتمال النصاب. وذكرت، ان 128 نائباً فقط من مجموع 225 حضروا الجلسة.
وعزت المصادر، أسباب عدم إكتمال النصاب القانوني إلى غياب نواب ائتلاف "متحدون" بزعامة اسامة النجيفي.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard