أمل جديد لمن يكافح الاكتئاب!

11 حزيران 2014 | 09:31

يعد الالتهاب علامة من الجسم للاستجابة للمرض والصدمات النفسية أو غيرها من الإجهاد. وغالباً ما يعاني الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب ومرض السكري من إرتفاع علامات الالتهاب في دمائهم أيضاً، بحسب ما أشار إليه اسماعيل خاليدا الذي عمل وفريق من الباحثين على دراسة جديدة في معهد الطب النفسي في كينغز كوليدج في لندن في بريطانيا.

وأشارت الدراسة إلى أن الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري ترتفع بينهم فرص الاصابة بالاكتئاب مقارنة بالمرضى الذين لا يعانون من ارتفاع مستوى السكري في الدم، مشددة على أن الاشخاص الذين يعانون من المرضين يتعرضون لتدني وتدهور حالتهم المرضية على المدى الطويل. وقال الباحثون إن الدراسة تقترح أن المستويات المرتفعة من الالتهاب ربما تساعد في تفسير العلاقة بين مرض السكري والاكتئاب .

من جهة أخرى، نجح فريق من العلماء الأميركيين في جامعة " ماكغيل" الأميركية في اكتشاف جزيء صغير مرتبط باستجابة الجسم لعلاج الاكتئاب بين مرضاه حيث وجدوا تدني مستويات الجزيء الصغير بين مرضى الاكتئاب.
وقد توصل الدكتور غوستافو تروكي، أستاذ الطب النفسي في الجامعة إلى التعرف على الجزيء الصغير "مير -1202" الذي يوفر الكثير من المعلومات والبيانات التي تساعد في الكشف عن الأفراد الذين من المحتمل أن يستجيبون لعلاج الاكتئاب. ويعد هذا الاكتشاف خطوة مفيدة على طريق تحسين الخيارات العلاجية للذين يعانون من الاكتئاب.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard