احذروا خطر الشمس هذا الصيف!

9 حزيران 2014 | 11:01

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

(الأرشيف).

في هذه الأيام، ومع حلول فصل الصيف وتهافت اللبنانيين على الشواطئ، بغية الحصول على بشرة برونزية، لا بد من إعادة النظر بطريقة ومدة التعرض لأشعة الشمس خلال هذا الموسم، وخصوصا بالنسبة لاولئك الذين يتمتعون بصفات: الشعر الاشقر، الكستنائي ام أحمر والبشرة البيضاء، العيون: زرقاء، خضراء ام رمادية، والعمر: ما بين العشرين والستين.
اما مختلف الأوشام، البقع الملونة، والشاميات والنمش فهي بكل بساطة، نقاط الضعف لدى شريحة لا بأس بها من اللبنانيين الذين ينعمون بشمس لا تحرمهم فوائد أشعتها الذهبية، ولكن في الوقت عينه، قد يكون سعيهم المبالغ فيه للحصول على هذه الأشعة سببا رئيسيا لاصابتهم بسرطان البشرة، وفي هذه الحال تتحول هذه النعمة الى نقمة.
لقد أثبتت الدراسات العلمية، ان أشعة الشمس، وعلى الرغم من فوائدها الكثيرة، ولعل ابرزها انها مصدر اساسي وطبيعي للفيتامين "د" الذي يحمي الجسم من خطر الإصابة بداء السرطان، هي في الوقت عينه سبب رئيسي للاصابة بسرطان البشرة. كلنا نحتاج الى نورها وكلنا ننعم بدفء اشعتها، ولكن هل كلنا يعلم ان هذه الاشعة الذهبية عندما تتحول ما بين الـ11 ولغاية الرابعة من بعد الظهر الى أشعة ما فوق البنفسجية uv تصبح عدوا يهدد صحتنا وسلامة بشرتنا.
وفي هذا السياق، يوضح الطبيب المتخصص في علاج البشرة ورئيس قسم الجلد في مستشفى جبل لبنان الدكتور روي مطران ان "خطر التعرض للاصابة بسرطان البشرة اصبح عالي النسبة في مجتمعاتنا، وذلك بسبب رغبة الكثيرين في الحصول على بشرة سمراء برونزية والافراط في التعرض لأشعة الشمس ما فوق البنفسجية المؤذية وخصوصا في موسم البحر، وفي الاوقات الممتدة من 11 ظهرا لغاية الرابعة من بعد الظهر. كما ان البعض يلجأ الى استعمال اجهزة السولاريوم التي تؤمن اسمرار البشرة في وقت قياسي قد لا يتجاوز الدقائق الثلاث حيث تنبعث منها الأشعة فوق البنفسجية بنسب عالية جدا".
وأوضح ان "بشرة الإنسان تعكس جزءا من هذه الأشعة، فيما يتغلغل الجزء المتبقي منها داخل النسيج الجلدي ويتلف عددا من الخلايا الحية، فتصاب البشرة على المدى البعيد بآفات جلدية منها الحروق القوية والتقرحات، وتظهر عليها علامات الشيخوخة المبكرة من تلون وترهل وخطوط وتجاعيد، اما الآفة الأخطر فتتمثل باصابة البشرة بأحد انواع السرطانات الجلدية".
وللتنبيه، هل تعلم ان استخدام السولاريوم يزيد من خطر الإصابة بسرطان البشرة بنسبة تتراوح ما بين الـ20 والـ75 في المئة، وخصوصا في عمر الشباب قبل سن الـ35، وان قوة الاشعة ما فوق البنفسجية التي تبعثها تفوق قوة اشعة شمس الظهيرة في دول البحر المتوسط بنحو 15 مرة اكثر. وحاليا تسعى عدد من الدول المتقدمة لفرض الضرائب على استعمال هذه الأجهزة، تماما كما تفعل الولايات المتحدة الأميركية التي يقدر عدد المصابين فيها بسرطان البشرة بنحو 170000 شخص سنويا، نتيجة استخدامهم للسولاريوم.
واشار مطران الى ان السرطانات الجلدية التي تسببها اشعة الشمس الضارة هي ثلاثة:
- سرطان الخلايا القاعدية carcinome basocellulaire وهو الأكثر انتشارا، يصيب الأماكن التي تتعرض بشكل يومي الى اشعة الشمس المؤذية (الجبين، فروة الرأس، الجفون، الخدود، الاذنين، الأنف والشفاه) ويتمثل بظهور جروح بارزة وقاسية، حمراء اللون او رمادية، ولكن علاجها سهل وشفاؤها يكون تاما. اما تعرض المريض بعد شفائه الى المزيد من اشعة الشمس الضارة، قد يؤدي الى ظهور المرض مجددا بعد اقل من سنتين.
- سرطان الحرشفية carcinome spinocellulaire وهو يشبه الى حد كبير داء الصدفية او الأكزيما وغالبا ما يظهر على شكل تقرحات جلدية لا تلتئم تصيب المناطق التي تتعرض بصورة دائمة لأشعة الشمس الضارة (الجبين، اعلى الاذن، الشفة السفلى، الخدود والأنف) والمناطق المغطاة بالنمش او الندوب. ان اكتشافه في وقت مبكر يسهل عملية الشفاء منه.
- اما النوع الثالث وهو الmelanome او القتامى هو اكثر هذه الأنواع خطورة وفتكا على الرغم من قلة نسبة الإصابة به، يظهر على شكل شامية او بقعة ملونة تنزف فجأة ويتغير لونها وشكلها وحتى تركيبتها. تشخيص هذا المرض في مرحلة مبكرة يساعد على الشفاء منه بشكل تام، بينما اكتشافه في مراحله المتقدمة يؤدي الى موت حتمي. مع الإشارة الى ان القروح الجلدية التي لا تطيب هي دليل اكيد على الإصابة بسرطان البشرة.
وعلى الرغم من ان التعرض لاشعة الشمس يغذي الجسم بالفيتامين "د" الفعال بشكل كبير في مقاومة عدد من انواع السرطان، الا انه يعتبر المسبب الرئيسي لإصابة البشرة بأحد انواع السرطان.
ويؤكد الدكتور مطران ان شعوب حوض البحر المتوسط محمية بدرجة معينة من خطر الإصابة بهذه الانواع من سرطان البشرة نظرا لتمتعها بسحنة متوسطة الى داكنة في غالبيتها ولكن هذه الصفة لا تحميها بشكل كلي، ولكنه يشير الى عوامل عدة قد تؤدي الى اصابة الإنسان بهذه الأنواع من السرطان ومن ابرزها لون السحنة وقدرتها على الإسمرار، عامل الوراثة، ومدة وتوقيت التعرض لأشعة الشمس.

وتتنوع السحنات من فرد الى آخر، وهي تنقسم الى ستة انواع، لكل واحدة منها ردة فعل مختلفة عن الأخرى اثر تعرضها للاشعة ما فوق البنفسجية، وهي وفقا لمدى تأثرها بهذه الأشعة تكون عرضة للإصابة بسرطان البشرة.
- ان البشرة البيضاء الفاتحة جدا، ذات النسبة الكبيرة من النمش، التي تحترق دائما ولا تسمر ابدا، هي الأكثر عرضة للإصابة بسرطان البشرة.
- تليها البشرة البيضاء الفاتحة والحساسة، التي تحترق بسهولة وتسمر بشكل بسيط جدا، ونسبة اصابتها بسرطان البشرة مرتفعة جدا.
- ثم البشرة البنية الفاتحة وهي حساسة تحترق بشكل معتدل وتسمر عموما وهي ايضا عرضة بشكل كبير لخطر الإصابة.
- اما البشرة البنية المتوسطة فهي اقل حساسية، تحترق بشكل بسيط ولكنها تسمر بسهولة وهي معرضة ايضا للإصابة بسرطان البشرة.
- واخيرا ان البشرة البنية الداكنة والداكنة جدا التي لا تحترق الا نادرا واحيانا لا تحترق ابدا، من النادر ان تصاب بسرطان البشرة الا انه في حال اكتشاف اصابتها فهذا يعني ان المرض بات في مرحلة متقدمة. اشارة الى ان اصحاب هذه البشرة يفتقدون بنسبة كبيرة الى الفيتامين "د".
باختصار يمكن القول ان اصحاب السحنة الداكنة هم الأقل عرضة لخطر الإصابة بالسرطان الذي تسببه اشعة الشمس، في المقابل ترتفع نسبة الخطر الى حدها الأقصى عند اصحاب السحنات الفاتحة التي تحترق بدلا من ان تسمر.
كما ان تعرض الأطفال الذين يتمتعون بسحنة بيضاء فاتحة يعلوها النمش لأشعة الشمس المؤذية تجعلهم عرضة وبنسبة مرتفعة جدا للإصابة بأخطر انواع سرطان البشرة عندما يبلغون مرحلة المراهقة والشباب.
ولعامل الوراثة تأثيره ايضا. فهناك من يحمل جينات تجعله اكثر عرضة للإصابة. وعلى سبيل المثال، ان المصابين بالبهق هم معرضون بشكل كبير للإصابة بسرطان البشرة بسبب حساسية بشرتهم الخالية من التصبغات المقاومة لأشعة الشمس الضارة.

ويزداد ان خطر الإصابة بسرطان البشرة مع ازدياد مدة التعرض للأشعة الشمسية. ومع الوقت تتراكم التأثيرات السلبية الناتجة عن هذا التعرض الى ان تتلف معها الخلايا الجلدية وتصبح البشرة مهيئة للإصابة بالسرطان بسهولة. لا بد هنا من الإشارة الى ان قوة تأثير اشعة الشمس على البشرة تتنوع بحسب المكان، المدة، الفصل، كثافة الغيوم، تلوث الهواء وغيرها.
كما انه يحذر على الذين يتناولون مضادات حيوية تجنب التعرض لاشعة الشمس لأن بعض هذه الأدوية يتفاعل مع هذه الأشعة ويضاعف خطر الاصابة بسرطان البشرة.
وللوقاية من خطر الاصابة بسرطان البشرة، يشدد الدكتور مطران على ضرورة اتباع خطوات اساسية اهمها: تفادي التعرض الكثيف للشمس، ارتداء الملابس الواقية، استعمال المستحضر الواقي من أشعة الشمس، واستعمال النظارات الشمسية.
ولفت الى اهمية استعمال المستحضر الواقي من اشعة الشمس، كل ساعتين، على ان تكون الكمية المستعملة بمقدار ملعقة طعام، وعلى الا يقل مؤشر الحماية عن الثلاثين. والتنبه الى نوعية المستحضر والى تاريخ صلاحيته، وذلك بسبب وجود انواع مختلفة منه في الأسواق، بعضها تم تقليده وهو يباع باسعار زهيدة.
كما ان عددا من المستحضرات الواقية، يخفف من تأثيرات الاشعة ما فوق البنفسجية، لكنه لا يلغيها. لذلك علينا اختيار المستحضر الفعال الذي يجب ان يكون غنيا بحمض ال paraaminobenzoique الذي يساعد على انتاج مادة الميلانين المسؤولة عن حماية البشرة من مضار الأشعة ما فوق البنفسجية. كما يمكن ان يكون غنيا بمواد كيميائية اخرى مشابهة لها. الجدير بالذكر هنا ان المستحضرات التي تتمتع بمؤشر حماية 15spf تحمي البشرة بنسبة 92 في المئة ، اما التي يبلغ مؤشر حمايتها spf 40 فهي تؤمن حماية تصل نسبتها الى 97 في المئة.
وينصح الدكتور مطران رواد البحر والمسابح باستخدام المستحضر الواقي قبل مغادرة المنزل بنحو 20 دقيقة على ان تتكرر العملية كل ساعتين، لأن تركيبته غير مقاومة للمياه.
كما ان الزيوت المخصصة للأطفال لا تحتوي على اي من هذه المواد الواقية، بل على العكس فهي تسهل عملية اختراق جزء من الاشعة ما فوق البنفسجية داخل النسيج الجلدي مما يؤدي الى تلف الخلايا. لذا، فإن هذه الزيوت قد تؤمن السمرة المطلوبة ولكنها في المقابل تمهد لخطر الإصابة بسرطان البشرة.
وفقا للمثل اللبناني القائل "كل شي زاد بالمعنى نقص"، نحن نقول انه من الممتع والمفيد ان ننعم بأشعة شمسنا الذهبية شرط الا نبالغ في ذلك بغية المحافظة على صحتنا التي هي اغلى ما نملك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard