ماذا يجري في جمعية المقاصد؟

8 حزيران 2014 | 18:42

المصدر: صيدا - "النهار"

فوجئ عدد كبير من اعضاء الهيئة العامة في جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا، وقبل ايام على اقفال باب الترشيحات لانتخابات الجمعية المقررة في 22 الجاري لاختيار رئيس وثمانية اعضاء جدد في الجمعية، بقرار فصلهم من الهيئة بحجة عدم تسديدهم الاشتراكات المتوجبة عليهم. 

وافيد ان غالبية المفصولين ينتمون للاحزاب الوطينة اللبنانية وخصوصاً "التنظيم الشعبي الناصري" و"الحزب الديموقراطي الشعبي"، وبعضهم ينتمي الى "الجماعة الاسلامية". 
واصدرت مجموعة منهم بيان، جاء فيه: "تمر جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا بأزمة شديدة على مختلف الصعد المالية والإدارية والتنظيمية وسواها. وتراجع دورها الوطني، وغاب التفاعل بين الهيئة الإدارية والهيئة العامة التي بات أعضاؤها يشعرون بالإقصاء والتهميش على مستوى القرار المقاصدي".
واضاف: "ضاعف من أزمة الجمعية قرار المجلس الإداري بفصل مئات الأعضاء بذريعة عدم تسديد الإشتراكات المالية. وكأن هذا المجلس يعمل على عزل المقاصد عن بيئتها وتقزيم دورها".
واكد أن "انتخاب مجلس إداري جديد في ظل الاوضاع المشار إليها لن تكون نتيجته إلا مفاقمة أزمة المقاصد. لذلك فإننا نناشد جميع المعنيين المباشرة بمعالجة جدية لهذه الأزمة".
وشدد البيان، على "دعوة جميع المقاصديين الى التحرك للتأكيد على موقع المقاصد ودورها، والعمل من أجل إخراجها من أزمتها، والدفع بها نحو التقدم والتطور".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard