تفاؤل "عوني"...وحذر "قواتي" حيال الجنرال

19 نوار 2014 | 13:32

المصدر: "النهار"

مع تكاثر الحديث عن حسم منصب رئاسة الجمهورية للنائب ميشال عون بعد "زلة لسان "النائب وليد جنبلاط في بريح والحديث عن اجواء سلبية بين الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب "القوات اللبنانية "سمير جعجع في باريس امس، يبرز موقف رافض لفكرة وصول عون جملة وتفصيلا ويؤكد ان القرار لم يحسم بعد. وبانتظار معرفة مصير الجلسة  المقبلة نهار الخميس لانتخاب رئيس للبلاد تتوجه الانظار الى جلسة الاربعاء التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري لمناقشة رسالة الرئيس ميشال سليمان بشأن انتخاب الرئيس. ولا يبدو ان الكتل قد حسمت امرها للمشاركة في هذه الجلسة علما ان البعض لا يمانع المشاركة فيها.

اكد عضو كتلة "القوات "النائب فادي كرم ان "رسالة الرئيس سليمان هي دعوة للنواب للقيام بدورهم وايصال الاستحقاق الرئاسي الى شاطىء الامان، ولم نحسم بعد قرار المشاركة من عدمها،  لكن في المبدأ سنشارك".
ورفض كرم ما تحاول ان تروجه بعض الوسائل الاعلامية عن اجواء سلبية بين جعجع والرئيس الحريري. و أوضح لـ"النهار" ان "الاجواء ايجابية والجميع في 14 متوافقون على الاستحقاق الرئاسي والخطوات التي يجب ان نقوم بها لعدم حصول الفراغ وانتخاب رئيس يحمل برنامج الدولة اللبنانية".
وعن تراجع حظوظ جعجع للرئاسة، قال "من الاساس الدكتور جعجع طرح وصول برنامج 14 اذار الى الرئاسة ،بغض النظر عن الشخصية التي تختارها 14 اذار وتتمتع بمصداقية ولم يعد لاختيار الشخصية اي اهمية ، البرنامج هو الاساس". وقارن بين طرح العماد عون وجعجع للرئاسة: "الجنرال عون يعتبر نفسه المرشح الاوحد ولا ثاني له فيما الدكتور جعجع يعتبر ان البرنامج هو الاساس ام الشخصية تدرس".
وعن المعلومات التي تتحدث عن حسم الرئاسة لعون، أفاد بان "هذا الكلام بعيد من الحقيقة وليس سوى لممارسة الضغط النفسي على الشعب والنواب ومناورة جديدة لـ 8 اذار بعيدة جدا من الواقع وموضوع عون للرئاسة لم يحسم بعد".

في المقابل، اكد عضو تكتل "التغيير والاصلاح "النائب حكمت ديب ان "التكتل سيقرر غدا المشاركة في جلستي الاربعاء والخميس لكن الامور تميل حتى اللحظة الى المشاركة".
وعن الاجواء الايجابية مع "المستقبل" التي تتحدث عن حسم قرار انتخاب عون للرئاسة، قال ديب لـ"النهار" ان "التوافق الحاصل مع تيار المستقبل لمسه الناس وظهر في محطات عدة من تشكيل الحكومة مرورا بالبيان الوزاري والثقة التي اخذتها الحكومة وصولا الى الخطة الامنية التي نجحت في طرابلس".
واضاف انه "قد تكون المحطة الاساسية والخاتمة في مجيء العماد ميشال عون الى الرئاسة، لكن هناك حسابات لكل طرف داخلية وخارجية يجب ان يذللها ويتعامل معها بطريقة لا تسبب شرخا داخليا". وشدد على وجود ايجابية كبيرة بين عون والحريري، قائلا " لو لم يكن هناك من ايجابية ما كنا لنظهرها، لكن في الوقت نفسه هذا الموضوع يجب ان نتعامل معه بدقة ا ستناداً الى التجارب السابقة لا شيء محسوما في لبنان، فالبعض نام رئيسا واستفاق على غير ذلك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard