أوباما مفتتحاً متحف "11 أيلول": لا إرهاب يحطّم عزيمة أميركا

15 أيار 2014 | 22:41

المصدر: النهار

افتتح الرئيس الأميركي باراك أوباما متحف 11 أيلول التذكاري، الذي طال انتظاره مثلما طال السجال عليه، برثاء الضحايا الذين سقطوا في الهجوم الأكبر الذي تعرضت له الولايات المتحدة في تاريخها، وبتحية لمن يصممون على عدم السماح للإرهاب بتحطيم معنويات أميركا.

وتقدم الرئيس الأميركي حشداً من ذوي الضحايا الى الرئيس سابقاً بيل كلينتون وزوجته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري رودهام كلينتون ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرغ والحالي بيل دوبلازيو ورئيس البلدية سابقاً رودولف جولياني وحاكم الولاية أندرو كيومو والحاكم السابق جورج باتاكي وحاكم نيوجرزي كريس كريستي ومئات الضيوف، الى القاعة الرئيسية للمتحف المؤلف من سبعة طوابق تحت الأرض بين حوضي النصب التذكاري الذي افتتح في الذكرى السنوية العاشرة للهجمات في جنوب ضاحية مانهاتن.

وقال أوباما: "لا عمل إرهابياً يمكن أن يوازي قوة بلدنا أو طابعه"، مضيفاً أن المتحف "مثل السور العظيم و الأساس الذي يحتضننا اليوم". وأكد أن "لا شيء يمكنه أن يكسرنا. لا شيء يمكن أن يغيرنا كأميركيين". ووصف المكان بأنه "مقدس للتعافي والأمل" ويضمن أن "الأجيال التي لم تولد بعد تنسى أبدا" أسوأ هجوم ارهابي على الأراضي الأميركية.

ويعرض المتحف آلاف الأغراض الشخصية التي تعود للضحايا وتسجيلات صوتية وأشرطة فيديو، الى جزء من الأدراج التي استخدمها مئات الناجين وبقايا من الطائرات التي استخدمت في الهجمات وسيارات شرطة واسعاف محطمة وعمودين من الفولاذ متبقيين من البرجين اللذين انهارا.

وبلغت تكاليف بناء المتحف ما يصل الى 700 مليون دولار. ويتطلب الإشراف على إدارته 60 مليون دولار سنوياً، منها عشرة ملايين دولار لتلبية الحاجات الأمنية فقط.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard