القبارصة اليونانيون في شمال قبرص يشعرون انهم "زائرون"

15 نوار 2014 | 14:45

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يقول ثيودوروس، القبرصي اليوناني الذي بقي في شمال قبرص بعد الاجيتاح التركي في تموز 1974: "نعيش مثل الزائرين في قريتنا".

وقرية ثيودوروس، ريزوكرباسو الواقعة في اقصى شمال شرق الجزيرة المتوسطية، في شبه جزيرة كرباس، سماها الاتراك ديبكرباز منذ نحو 40 عاما.
وهي جزء من جمهورية شمال قبرص التركية المعلنة من جانب واحد في 1983 وتعترف بها انقرة وحدها. ويقول ثيودوروس ان نحو 150 قبرصيا يونانيا يقيمون فيها اليوم.
وفي ميدان هذه القرية الصغيرة، تقع الكنيسة المتهالكة قبالة نصب لاتاتورك، والمقهى الوحيد الذي يرفع لافتة يونانية، نادرا ما يفتح ابوابه.
وحكمت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان الاثنين على تركيا بدفع 60 مليون أورو الى القبارصة اليونانيين المقيمين في كرباس ويتعرضون كما قالت للتمييز في المعاملة. وسارعت انقرة الى رفض هذا القرار.
ويكمل هذا التدبير قرارا اصدرته المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان، على اثر شكوى من الجمهورية القبرصية ودانت فيه تركيا بانتهاكات "كثيفة ومتواصلة" لحقوق الانسان منذ 1974.
وكان القضاة استنكروا الرقابة على الكتب المدرسية في شمال الجزيرة ورفض حقوق الوراثة لذوي متوف اذا كانوا يقيمون في الجنوب، او تدابير تمييزية اخرى ضد القبارصة اليونانيين في الشمال، "على رغم ما حصل من تحسن" منذ نهاية التسعينات.
وقال ثيودوروس السبعيني الذي يفضل التحدث باسم مستعار: "من قبل، لم يكن يقيم في القرية سوى يونانيين، وكنا نعيش حسب تقاليدنا، لكن بعد الاجتياح، اضطررنا الى التأقلم مع نظام آخر نعامل فيه على اننا اجانب".
واضاف ان "الامور تجرى بصورة افضل اليوم. واحفادي يستطيعون المجيء لزيارتي" منذ 2003، عندما تمكن قبارصة المنطقتين من اجتياز المنطقة العازلة التي تقسم الجزيرة من الشرق الى الغرب للتوجه الى الشطر الاخر عبر احدى نقاط العبور.
ولمتابعة دروسهم باللغة اليونانية، اضطر اولاد القرى اليونانية للتوجه الى "المنطقة الحرة" في الجنوب، كما يقول هذا الجد. ولم يبق اليوم في ريزوكرباسو سوى مسنين.
ويتلقى القبارصة اليونانيون الباقون، الذين غالبا ما يكونون معوزين، كل اسبوع طرودا غذائية تنقلها الامم المتحدة، كما تقول العجور ماريا.
ويواجه القبارصة اليونانيون مشقة للحصول على العناية الطبية. ويصف ثيودوروس ما يعانيه خلال رحلته التي تستمر ثلاث ساعات ثم التوقف الالزامي على نقطة العبور بين شطري الجزيرة، للعلاج في الجنوب "قرب ابنائه"، كما يقول.
ويقول سافا لياسي القبرصي اليوناني الذي يبلغ الرابعة والثمانين من عمره ويعيش في قرية سيباهي المجاورة (القديسة ترياس باللغة اليونانية) ان "الحرب والسنوات التي تلتها كانت صعبة". واضاف سافا الذي كان جالسا امام سطيحة منزله المظللة مع جاره يوسف الذي وصل من تركيا في 1976، "لكننا نعيش الان مثل الاخوة".
وحتى بعد ان صادرت السلطات التركية متجره، يقول هذا العجوز الذي لا تفارق الابتسامة وجهه انه اختار البقاء في شبه جزيرة كرباس "لأن زوجتي لا تريد مغادرة القرية التي ترعرعت وشبت فيها".
وفقد ابنهما البكر خلال الحرب وابنتهما الصغرى تعيش في الخارج. وقال "من دون اولاد معنا، لسنا مضطرين للمغادرة".
وبالاضافة الى التعويضات الممنوحة الى الباقين في الشطر التركي، منحت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان 30 مليون أورو لعائلات 1456 شخصا اعتبروا مفقودين منذ اجتياح الشمال، ردا على انقلاب قام به القوميون من القبارصة اليونانيين، بدعم من المجموعة العسكرية التي كانت حاكمة في اثينا والتي كانت تريد الحاق الجزيرة في اليونان.
لكن لياسي شكك في تسلم التعويض الذي يبلغ نحو 61,300 أورو لكل شخص كما تقول الحكومة القبرصية. وقال: "اننا ننتظر ولا نعرف هل سنتسلمه في احد الايام ام لا".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard