كوميديون يتحدثون لـ"النهار" عن "مسرحية انتخاب رئيس لبنان"

10 نوار 2014 | 14:17

المصدر: -"النهار"

صورة مركبة لنجوم الكوميديا ماريو باسيل، بيار شماصيان، ميشال بوسليمان واندره جدع

نجوم الكوميديا في لبنان متخوفون من المضاربة التي بات يشكلها سياسيون يشاركون في "مسرحية" انتخاب رئيس جمهورية لبنان. فبعد ثلاث جلسات لم تسفر عن دون انتخاب رئيس، يعتبر اهل المسرح النقدي ان ما يجري مهزلة غير مضحكة وليس لها نهاية.

تراجيديا حقيقة

الممثل اندري جدع لا يحسد نفسه على وجوده في الزمن الحالي، ويقول لـ"النهار" ان " النواب باتوا يضاربون علينا ويأخذون نسبة مشاهدة اكثر منا، فمسرحية كل يوم اربعاء مستمرة وبنجاح كبير والناس يتابعونها لانها مجانية، ويشاهدونها على الشاشة، خصوصا وان من اصل 128 نائب هناك 25 نائب فقط نعرفهم والباقون غير معروفين".

وانتقد جدع الوضع السياسي الذي عوّد الناس على التعطيل والتمديد والتأجيل. وقال: "انا شخص قد مرّ عليّ 3 باباوات و 3 رؤساء جمهورية فيما رئيس مجلس النواب باق باق باق، هو نفسه " قصة كبيرة الله يطول بعمرو"، ما يؤكد مجددا انه لا مكان لاحد في لبنان من دون ان يكون فردا في الاحزاب الرئيسية، وبخلاف ذلك يصبح هامشيا ".

واضاف "المواطن انشغل على مدى اكثر من ثلاثين سنة بعد نهاية الحرب بالنضال من اجل تأمين الكهرباء عبر الاشتراك وابتداع سبل الهرب من زحمة السير ان امكن وتأمين لقمة العيش وغيرها من الهموم الحياتية، الامر الذي جعله يهمل القدرة على تغيير الوضع السياسي السائد والبحث عن سبل الانتفاض عليه، وللاسف حتى ملف السلسلة الحقوقي حولوه مهزلة".

وعن الرئيس المقبل ومدى تمثيله الشعب اللبناني، قال: "ان ما يجري في مجلس النواب مسرحية لانها تراجيديا بكل ما للكلمة من معنى، فالرئيس الذي سينتخب لم يختاره الناس انما المجلس الذي جدد لنفسه بنفسه من دون العودة الى الذين انتخبوه".

اقطاعيو السياسة

الممثل ميشال بوسليمان رأى ان ما يجري يتحمل مسؤوليته الاقطاعيون الذين يحكمون البلاد باوامر خارجية. وقال لـ"النهار" : "منذ العام 1945 نحكم من الخارج، وهذه هي المرة الاولى التي تركنا ان نقرر فيها مصيرنا بانفسنا، لكن للاسف لا يمكن الطلب من شخص لم يعتد على تحديد مصيره بنفسه القيام بذلك فجأة، وبعض النواب لعبة بيد بعض اقطاعيي السياسة الذين يقولون لهم انزلوا الى الجلسات اولا تنزلوا، ضعوا ورقة بيضاء او لا".

واعتبر ان "الخارج هو من يدير الوضع في الداخل، والذين في الداخل يؤمنون مصالحهم ضاربين بعرض الحائط الدماء التي سالت ليبقى لبنان من الشهيد رفيق الحريري الى جبران تويني وغيرهما من الشهداء".

واستبعد بوسليمان تغييرا حقيقيا بعد انتخاب الرئيس، قائلاً ان "انتخاب الرئيس حالياً لا يقدم ولا يؤخر، فالرئيس ميشال سليمان في اخر 3 اشهر من عهده فعل ما لم يفعله في السنوات السابقة، ولو قام بهذه الخطوات الجريئة منذ بدايه عهده لكان وضعنا افضل اليوم".

ووجه رسالة الى النواب، قائلا: "انتم اخوتي واحبائي معظمكم اصدقائي لا تبقوا لعبة بايدي الاقطاعيين الذين يدخلون ويخرجون من يريدون الى السجن من اجل مصالهم الشخصية".

وينو الشعب؟

الممثل بيار شماسيان حمل الشعب مسؤولية ما يجري، "لا اقول "ويني الدولة" بل اقول "وينو الشعب"، فالدولة موجودة منذ عقود والفساد لم يتوقف، فاين الشعب ليقوم بعصيان مدني، واللبناني يشتم النائب 4 سنوات ويعود لينتخبه، لم اعد افهم ماذا يريد الشعب...".

واستغرب قائلاً: "عادة في كل مسرحية يكون هناك بطل او بطلة ونكون امام نهاية، لكن مسرحية السياسة في لبنان لا نهاية لها... "هلكونا".

وانتقد استمرار "استهبال" الناس، موضحاً انه "لم يعد هناك من يصدقهم او يثق بهم، فاذا كانوا لا يريدون انتخاب الرئيس فلماذا نزل جميعهم الى المجلس في الجلسة الاولى، وبعضهم في الجلستين اللاحقتين... ما يجري مهزلة مبكية، اياً يكن الرئيس، لدينا 128 نائبا الم يجدوا بعد رجلا نزيها يمثل الشعب اللبناني ".

ودعا النواب الى تحمل المسؤولية لـ"مرة واحدة" ودعاهم الى النزول للمجلس لانتخاب الرئيس و"اكمال بناء لبنان".

الفراغ وصل "لجيوبنا"

الممثل ماريو باسيل طالب النواب القيام بواجباتهم تجاه الشعب الذي انتخبهم على هذا الاساس. وقال لـ"النهار": "لا اعلم لماذا ننتخب نواباً لا يقومون بواجباتهم تجاه الوطن والشعب، وعلى النواب ان ينصاعوا لارادة الشعب وليس الخارج ".

وسأل النواب: "لماذا اللف والدوران؟ المطلوب اليوم رئيس قوي قادر على ادارة البلاد، انا مع 14 اذار ومع وصول الدكتور سمير جعجع الى الرئاسة، لكني اليوم لا امانع وصول جعجع او العماد ميشال عون الى الرئاسة، فانا ضد الفراغ واعادة لبنان الى القرون الوسطى".

و رأى باسيل "اننا اليوم نعيش في الفراغ، والمطلوب هوالخروج منه، نريد دولة طبيعية وليس الفراغ الموجود في الدولة والمؤسسات و"بجيوبنا" وعقولنا".

وطالب الطبقة السياسية بالقيام بواجباتها والعمل من "اجل بناء بلد وليس مزرعة".

امام هذا الواقع المرير الذي تعيشه البلاد حتى اهل الكوميديا الذين كانوا يُنسون الناس مشاكلهم باتوا عاجزين عن ذلك. الم يحن الوقت لوضع نهاية لمسرحية التعطيل والتأجيل ولأن يجتمع مجلس النواب لانتخاب رئيس على قاعدة الديموقراطية.

Faraj.obaji@annahar.com.lb

Twitter:@farajobagi

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard