طريقة جديدة لعلاج ضعف الخصوبة عند النساء

10 نوار 2014 | 09:54

تعد فترة الخصوبة في حياة المرأة الفترة التي تستطيع المرأة من خلالها الإنجاب، ولأن المرأة تولد وفي المبيض عدد ثابت من البويضات، فإن هذا العدد يقل تدريجاً مع تقدم العمر حتى ينتهي تماماً عندما تبلغ المرأة سن اليأس، فتتوقف المبايض.

ويعالج ضعف الخصوبة الناجم عن انقطاع التبويض بواسطة الأدوية المركبة من الهرمونات الأنثوية. وهدف العلاج، بشكل أساسي، هو حثّ المبيض على إنتاج وإفراز بويضات صالحة للتلقيح.
وقد تمكنت دراسة بريطانية حديثة أجريت في "إمبريال كوليدج" بالعاصمة البريطانية لندن، من التوصل إلى طريقة لعلاج ضعف الخصوبة لدى النساء وأشار فريق البحث إلى أن زيادة هرمون "كيسببتين kisspeptin" لدى النساء يؤدي إلى تعزيز الخصوبة بحيث أن تحفيز الدماغ على بذل المزيد من هذا الهرمون، يمكن أن يعزز الخصوبة.
وقد درس فريق الباحثين اثنين من الهرمونات التي تؤثر على الخصوبة وهي هرمون kisspeptin وهرمون luteinising أو LH . وقال العلماء إن هرمون Kisspeptin يحفز إفراز هرمون LH في الدماغ الذي بدوره ينظم دورات الإنجاب عند المرأة. وهو واحد من الهرمونات التي تساعد في إعداد وتحضير الرحم للبويضة المخصبة.
ويختلف نوع العلاج باختلاف الأمراض المسببة لانقطاع التبويض، فإذا كان انقطاع الإباضة ناجماً عن نضوج ونمو غير كافيين في الرحم والأنابيب لأسباب تكوينية وخلقية، تعطى المرأة كميات وافرة من هرمون الـ"إستروجين" أشهر عدة وأكثر. وقال فريق البحث إن هذه النتائج سوف تفيد النساء اللواتي يواجهن ضغطا عصبيا أو يعانين من ضعف الشهية أو الأنوركسيا.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard