أمل جديد للرجال الذين يعانون من العقم!

5 نوار 2014 | 18:45

تسلط دراسة جديدة الضوء على وجود علاقة بين حاسة التذوق وفرص الإنجاب عند ذكور لتصبح الدراسة الأولى من نوعها التي تكشف النقاب عن دور نظام التذوق في الأجهزة الأخرى في الجسم بحيث بينت الأبحاث أن بروتينين مرتبطين بحاسة التذوق يلعبان دوراً مهماً في نمو وتطور الحيوانات المنوية، وأظهرت الأبحاث أن الخصوبة تتأثر بصورة كبيرة بحاسة التذوق أو بدور هذين البروتينين بين الرجال بصفة خاصة أكثر من السيدات.

وتوفر تقنية حديثة أداة جديدة للباحثين لدراسة تطوير الحيوانات المنوية وعلاجات العقم عند الذكور، ويمكن أن تجلب الأمل للرجال غير القادرين على إنتاج عدد كاف من الحيوانات المنوية لحدوث الحمل، بحسب ما نشرته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

وكشفت الدراسة الأميركية الحديثة عن تقنية تعتمد على إنشاء خلايا للحيوانات المنوية من جلد الرجال الذين يعانون من خلل جيني، وقال كبير الباحثين، الدكتور ريغو بيرا، من معهد "بيولوجيا الخلايا الجذعية والطب التجديدي" في جامعة ستانفورد إنه يمكن تطبيق العلاجات المستندة إلى الخلايا في العيادة، لتوليد أعلى عدد من الحيوانات المنوية وبجودة عالية بحيث من الممكن زرع الخلايا الجذعية المشتقة من خلايا الجلد في الخصيتين عند الرجال الذين يعانون مشكلات في إنتاج الحيوانات المنوية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard