جائزة الأونيسكو الشارقة للثقافة العربية تتوج الفائزين بالنسخة الـ12

4 نوار 2014 | 17:09

كرمت جائزة الأونيسكو - الشارقة للثقافة العربية، خلال احتفال أقيم في مقر المنظمة الدولية في العاصمة الفرنسية باريس، الفائزين بجوائز نسختها الثانية عشرة، وهما الكاتب والناشر القدير فاروق مردم بيك من فرنسا، والمؤسسة العربية للصورة من لبنان.

وتم تسليم الجوائز للفائزين في حضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة لمشروع ثقافة بلا حدود، وإرينا بوكوفا، المديرة العامة الأونيسكو، ومحمد مير عبد الله الرئيسي، سفير دولة الإمارات لدى فرنسا، وعبدالله علي مصبح النعيمي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى المنظمة، وعبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وفرانسيسكو بندارين، مساعد رئيس منظمة الأونيسكو القطاع الثقافة، وعدد من الشخصيات الرسمية.

ودعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي في الكلمة الافتتاحية التي ألقتها خلال الحفل، إلى "عدم إطلاق أحكام مسبقة على ثقافات وحضارات أخرى فقط لأننا نشعر بأنها لا تمثلنا أو لا تشبهنا، وأن لا ننظر إلى الآخرين من زاوية "نحن في مواجهة الآخر" انطلاقاً من مبدأ أن ثقافتنا وحضارتنا ولغتنا هي الأصح".

وأضافت: "نحن اليوم أكثر تقارباً من أي وقت مضى بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، لكننا أكثر انقساماً على المستوى الثقافي، حيث نتعرض كل لحظة لِكَمّ هائل من المعلومات عن ثقافات بعضنا البعض ولكنها خارج السياق في معظم الأحيان، مما يساهم في وجود مفاهيم نمطية غير صحيحة عن بعضنا البعض، وإن ما نشهده اليوم مقلق ويدعونا إلى اليقظة والتنبه، إذا كنا فعلاً حريصين على ثقافتنا وأصالتنا فنحن مدعوون اليوم إلى الاستمرار في مساعدة بعضنا البعض وتحقيق التقارب والتفاهم الفعلي بيننا وبين العالم من خلال فعاليات مماثلة تحثنا على احترام وتقدير الآخر".

ولفتت إلى أن جائزة الأونيسكو والشارقة للثقافة العربية "تمثل مرآة حقيقية لجهود إمارة الشارقة بتشجيع وقيادة ودعم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في نشر العلوم والمعارف والفنون التي تزخر بها حضارتنا العربية في كل بقاع العالم، مؤكدة أن هدف الشارقة هو تكريس مفهوم الاحترام والتفاهم بين الثقافات ومشاركة العالم منابع الثقافة العربية". 

من جهتها أشادت بوكوفا بـ"جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تعزيز السلام العالمي والتفاهم المتبادل بين الشعوب من خلال رؤية سموه الثقافية التي تعمل على ترسيخ قيم الاحترام المتبادل والثقة والحرية في العالم المعاصر".

ويتم اختيار الفائزين من المدير العام للأونيسكو بناءً على اقتراحات لجنة تحكيم تضم خبراء دوليين في مجال الثقافة العربية، مشهود لهم بالكفاءة والتميز والإنجازات البارزة عبر السنين. وتم منح جائزة العام الحالي للمؤسسة العربية للصورة من لبنان، وللكاتب والناشر القدير فاروق مردم بيك من فرنسا.

ومُنحت جائزة الأونيسكو - الشارقة للثقافة العربية لـ24 فائزاً حتى الآن، حصلوا على جائزة نقدية قدرها 60 ألف دولار أميركي يتم تقسيمها مناصفة بين الفائزين في كل نسخة تقديراً لمساهمتهم، كل في مجاله، في دفع مسيرة الفن والثقافة العربية، أو لمشاركتهم في نشر الثقافة العربية خارج حدود العالم العربي. وشكل الفائزون بالجائزة جيلاً جديداً من الباحثين، والفنانين، والمفكرين، والمؤلفين، والمترجمين، الذين تجمعهم الرغبة العميقة في تحقيق الحوار الحقيقي بين الثقافة العربية وباقي ثقافات العالم.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard