ليلة امبراطورية يمضيها سياح قصر شونبرون في فيينا!

20 نيسان 2014 | 15:38

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

جانب من داخل قصر شونبرون.

بات في امكان السياح في فيينا ان يمضوا لياليهم في قصر شونبرون، لينضموا بذلك الى قائمة نزلائه التي تضم ماري انطوانيت وموزار ونابليون وآخرين، وحيث يمكن ان يعيشوا في أروقة وغرف شهدت احداثا تاريخية وفنية كبيرة.

فاعتبارا من الثلاثين من شهر نيسان الجاري، سيصبح هذا القصر مقصدا سياحيا في العاصمة النمسوية، حيث يمكن للزوار ان يقيموا في جناح مطل على حدائق القصر، وان يعيشوا في أروقته.
وتقول بيرجيت ريتبوير من مجموعة فيركيرهرسبورو الفندقية صاحبة الفكرة: "انه مشروع فريد من نوعه في اوروبا".
ويقع الجناح المخصص للزوار فوق غرفة نوم الامبراطور فرنسوا جوزف والمكتب حيث كانت زوجته اليزابيث "سيسي" التي اغتيلت في العام 1898، تكتب اشعارها ومذكراتها.
وبلغت تكاليف تجهيز الجناح 400 الف أورو، وهو عبارة عن غرفتين وحمامين، وغرفة طعام، ومطبخ صغير.
وادرج قصر شونبرون بحدائقه الغناء، وبحديقة الحيوان فيه وهي الاقدم في اوروبا، على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأونيسكو، وهو يجذب ثمانية ملايين سائح سنويا.
وتسمى احدى قاعاته قاعة نابليون، اذ استضافت الامبراطور الفرنسي الذي تخلى عن زوجته الاولى جوزفين ليتزوج بأميرة من عائلة هابزبورغ حين احتل فيينا بين العامين 1805 و1809.
وتشهد قاعات اخرى على حفلات موسيقية احياها موزار فيما كان لا يزال طفلا، وذلك في العام 1760 بحضور الامبراطورة ماري تيريز. وتؤرخ إحدى القاعات لحدث توقيع الامبراطور تشارلز الاول في العام 1918 تنازله عن العرش واضعا حدا لحكم عائلته الذي استمر 640 عاما.
وشهدت اروقة القصر وغرفه كذلك احداثا تاريخية أحدث زمنا، منها اللقاء الذي جمع الرئيس الاميركي جون كينيدي والزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف. وجرى هذا الاجتماع في قاعة الباليه في القصر.
ويبدو ان الجناح الذي سيخصص للزوار، كانت تستخدمه حفيدة فرانسوا جوزف، الاميرة اليزابيث ماري الملقبة بالاميرة الحمراء، اذ انها انتسبت الى حزب يساري اشتراكي.
ولتلبية رغبات الزوار، تم تجهيز هذا الجناح بأجهزة حديثة، منها ثلاثة تلفزيونات ذات شاشات مسطحة.
ويقول فرانز ساتليكير المسؤول عن المكان: "كان مهما بالنسبة لنا ان نحافظ على الجو الامبراطوري في قصر شونبرون، من دون ان ننسى عناصر الحداثة".
لكن هذه التجربة التي تتيح الاستيقاظ في قصر منيف قوامه 1441 غرفة، وسط معاملة امبراطورية للنزلاء، ليست في متناول كل الناس.
فتعرفة الليلة الواحدة هنا تبدأ بـ 699 أورو عن كل شخص، دون ان يتضمن هذا السعر فطور الصباح.
وتبلغ تعرفة "ليلة شهر العسل" للمتزوجين حديثا 2700 أورو، اما اعلى عرض كلفة فهو مقابل 4900 دولار عن الليلة الواحدة للشخص الواحد، ويتضمن الاقامة والفطور، وغداء يعده طباخ خاص، وجولة في القصر.
ويأمل القيمون على المشروع ان يجذبوا السياح الاجانب الاثرياء، ولا سيما من الروس والصينيين والاميركيين الذي يحبون ان يعيشوا تجربة فريدة من نوعها.
لكن الحجوزات الاولى حتى الآن سجلها مواطنون نمسويون من فيينا، بحسب بريجيت ريتبوير.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard