امرأة حامل بتوأم ثنائي آخر...

17 نيسان 2014 | 01:48

أصبحت امرأة في روما حامل بتوأم بعد خضوعها لعلاج الخصوبة إلاّ أن الأجنة التي تم زرعها في رحم هذه المرأة لم تكن لها ولشريكها، بل لثنائي آخر كان يخضع أيضاً للعلاج.

ولم يتم تنبيه المرأة بالحادثة إلا بعد مرور 3 أشهر على الحمل، بحسب تقارير لوكالة "فرانس برس".
ومن المفترض أن يكون قد تم هذا التبديل بطريقة أو بأخرى يوم 4 كانون الأول في مستشفى ساندرو برتيني في روما. ورغم أن السلطات الصحية في روما قالت إنها علمت أن هناك "عدم توافق جيني" بين الآباء والأمهات والأجنة في 27 آذار، إلا أنه حتى الآن، ما من شيء يؤكد كيف حصل هذا الأمر وكيف تم الحمل أصلاً.
وتقوم وزارة الصحة في البلاد في التحقق الآن لمعرفة ما حصل فعلاً في العيادة. وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث خلالها أمر مشابه إذ في عام 2009، حملت امرأة من أوهايو بالأجنة الخاطئة وأنجبت طفلاً، إلا أنها سلمته إلى الآباء البيولوجيين، وشهد عام 2000 حالة شبيهة أيضاً حيث تم خلط أجنة امرأة من مدينة سان فرانسيسكو وزرع الأجنة عند امرأة أخرى.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard