النظام يسيطر على القلمون وقتيل وجرحى بقذائف على "المنار"

15 نيسان 2014 | 16:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

واصلت القوات النظامية تقدمها في منطقة القلمون الاستراتيجية والحدودية مع لبنان، حيث باتت خاضعة في شكل شبه كامل لسيطرتها بعد استعادة بلدة معلولا ومناطق مجاورة لها.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري ان "وحدات من الجيش والقوات المسلحة اعادت الامن والاستقرار الى بلدة عسال الورد (القريبة من معلولا) في القلمون بريف دمشق بعد القضاء على اعداد كبيرة من الارهابيين وفرار الباقين منها". واشار الى ان "الاهالي يستقبلون جنود الجيش والقوات المسلحة بالورود والارز ويرفعون اعلام الوطن".

وتقع عسال الورد على بعد 55 كلم شمال دمشق. وهي ملاصقة لبلدتي الصرخة ومعلولا اللتين استعاد النظام السيطرة عليهما امس.

من جهة اخرى نقلت وكالة "سانا" الرسمية عن مصدر في قيادة شرطة دمشق ان "قذيفة هاون سقطت على مدرسة المنار للتعليم الأساسي في باب توما، ما أدى إلى استشهاد طفل وإصابة 36 آخرين"، مضيفاً ان "قذيفة أخرى سقطت في تجمع مدارس قرب كنيسة مار الياس في الدويلعة، ما أدى إلى إصابة خمسة مواطنين".

وشهدت العاصمة السورية مؤخرا عودة لسقوط قذائف الهاون على عدد من احيائها، ما اسفر عن مقتل وجرح العشرات ومصدر هذه القذائف اجمالا مواقع لمقاتلي المعارضة في ريف دمشق. وترافق ذلك مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق، لا سيما في القلمون ومنطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من قوات النظام منذ اشهر.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard