لماذا وضع وسيم الوزان إستقالته في تصرف الحكومة؟

15 نيسان 2014 | 11:22

المصدر: خاص -"النهار"

  • المصدر: خاص -"النهار"

وضع رئيس مجلس إدارة مستشفى رفيق الحريري الدكتور وسيم الوزان إستقالته اليوم في تصرف وزير الصحة وائل بو فاعور. في إتصال مع "النهار"، رأى الوزان أنه "إنطلاقاً من إتجاه عند الدولة لتغيير مجلس إدارة المستشفيات وفي ظل الإشاعات التي طالت المستشفى، رغبت في وضع إستقالتي في تصرف المعنيين." أكد "أن وزير الصحة وائل بو فاعور متمسك في تصويب وضع المستشفى إيماناً منه في دورها."

عن أسباب اتخاذه هذا الخيار قال: " لدي تخوف من تحميلي مسؤولية ما تمر فيه المستشفى ،علماً ان الشائعات التي صدرت عما يجري فيها هي كاذبة ومبنية على إفتراءات مغرضة." لفت إلى أن "المستشفى ليست المؤسسة الوحيدة التي تعاني مشكلات عدة "داعياً "الدولة إلى إيجاد حلول لها بدءاً من مستشفى رفيق الحريري الحكومي."

عندما سألناه عن مسلك هذه الإستقالة ؟ أجاب: "إن البت في هذه الإستقالة يحتاج إلى مجلس الوزراء الذي سيجتمع غداً الأربعاء للنظر في هذه الإستقالة." عما إذا كان لديه الإستعداد للعودة عنها ، اجاب:" إذا طلب مني مجلس الوزراء ذلك سأوافق ولكن بشرط أن تكون الظروف المحيطة بإدارة المستشفى تغيرت إلى الأفضل". وقال:" يحتاج موظفو المستشفى إلى البت بحقوقهم وهذا ينطبق ايضاً على أحقية مطلب الممرضين وما يترتب أيضاً من صيانة المستشفى." أمل أن تعود المستشفى إلى سابق عهدها " حيث كان "يشهدها لها في العامين 2009 و2010 كأفضل مستشفى تخدم الفقراء وتشكل بخدماتها شبكة أمان للشعب اللبناني ."

عن رأيه بسلسلة الشائعات التي طالت المستشفى ودخول المسلحين إليها قال:" لقد وضعت في تصرف التفتيش المركزي جملة ملفات إدارية ومالية للمستشفى وتبين لنا أنها لا تتضمن أي هدر مالي أو سوء إدارة. أما في ما خص دخول المسلحين، فكلنا نعي خصوصية المنطقة المحيطة بالمستشفى. كان المسلحون يدخلون قسم الطوارىء وهم يدخلون جريحا لهم وهذا ما كان يظهرهم داخل المستشفى".

وعلمت "النهار" ان الوزان وضع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام في اجواء استقالته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard