الحرية للأصوات المقموعة في سوريا

13 نيسان 2014 | 11:33

المصدر: -"النهار"

  • المصدر: -"النهار"

سجين سوري يمسك بقضبان سجن موقت يديره المتمردون في ما كان يعرف سابقاً بمدرسة ابتدائية في سوريا (أ.ب.)

في سوريا، يتعرض نشطاء المجتمع المدني والمدافعون عن حقوق الإنسان، والعاملون في الإعلام والمجال الطبي والمساعدات الإنسانية، للاعتقال التعسفي في ظروف سيئة، بسبب نشاطهم السلمي أو بسبب عملهم بالمجال الإنساني. وتمّ القبض على بعضهم من القوات النظامية، وحتى اختطاف بعضهم الآخر من عدد من الجماعات المسلحة المناهضة للدولة.

لذا، عمدت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان الدولية (العفو الدولية، الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان، الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، مدافعو الخط الأمامي، هيومن رايتس ووتش، مراسلون بلا حدود) الى جمع معلومات وحقائق عن تلك الحالات على موقع

http://free-syrian-voices.org

كما أطلقت حملة "الحرية للأصوات المقموعة في سوريا" بهدف تعريف الجميع عن المعاناة والمحن التي يتعرض لها هؤلاء الناشطين والاعلاميين. ودعت الى التضامن معهم والدعوة الى اطلاق سراحهم والتوقيع على التغريدة الآتية يوم 17 نيسان، يوم الاستقلال السوري: "#سوريا: حرروا النشطاء والعاملين بالإعلام والمساعدات الإنسانية المعتقلين تعسفاً والمختطفين جراء عملهم".

http://free-syrian-voices.org #freeSYvoices

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard