أرشيف "النهار" - "المعلّم" منير أبو دبس عملاق المسرح اللبناني الحديث لا وارث له

1 آب 2020 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

من "فاوست": انطوان كرباج (الى اليمين) وميشال نبعة (أرشيفية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبته لور غريّب بتاريخ 19 تموز 2016، حمل عنوان "المعلّم منير أبو دبس عملاق المسرح اللبناني الحديث لا وارث له".عندما شاع خبر رحيل أحد كبارنا منير أبو دبس عن عمر 88 سنة، قلت لنفسي: معقولة يفل من دون ان يُخرج آخر مشهد في حياته بلا مشاهدين وممثلين ملثمين يرندحون او يتمتمون ما يشبه الندب الذي يتفجع ويتألق عندما تصبح الكلمات فارغة من معانيها لفرط استعمالها احيانا في وجهة تأبينية اجتماعية، ولا سيما عندما يكون الراحل من شباب الضيعة الثكلى بسبب وجعها الآتي من وراء القدر الذي لا يعترف بإرادة قاهرة تفوق الايمان والتسليم بـ"هيك الله بدو".جميعنا يعرف ماذا حدث في الستينات. قمنا بثورة، وحررنا انفسنا من الوراثة التقليدية في كل مجالات الثقافة. كنا في ما مضى نكتب الشعر التقليدي. نقرأ المعلقات السبع. ونتمرجل على من لا يعرف لغة اجنبية ولا يطلع على ما توصل اليه الغرب في الحقول الثقافية المختلفة. كنا في غربة تامة عن الحركة المسرحية العالمية، ومعرفتنا بها كانت تتوقف على حافة المسرح الكلاسيكي الذي كان يزورنا بين وقت وآخر بفضل فرق محترفة كانت غالبا من حظ الاغنياء لانها كانت تأتي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard