رحيل أيقونة النضال النسوي جيزيل حليمي... مدافعة شرسة عن الحرية

30 تموز 2020 | 20:01

المصدر: "النهار"

جيزيل حليمي المحامية تجاهر من أجل الحق (لو نوفال أوبسرفاتور).

يمتد الحزن الشديد على مساحة هذا العالم بعد إعلان رحيل أيقونة النضال النسوي في فرنسا جيزيل حليمي، التي رحلت بهدوء، تاركة وراءها فراغاً موحشاً في زمن بات مصطلح حقوق الإنسان مجرد مصطلح يدغدغ مشاعر بعض التوّاقين إلى الحرية والتغيير. حاولت "النهار" تسليط الضوء على مسيرة جيزيل حليمي من خلال حوار أجريناه مع رئيسة جمعية "وردة بطرس" المناضلة الكبيرة الدكتورة ماري ناصيف الدبس. صورة لها وهي صغيرة في الجزائر (لو بوان). في تعريفها للراحلة الكبيرة، أشارت الدكتورة الدبس "الى أن لمرحلة الطفولة بالنسبة لزيزا الطيب، التي اتخذت في ما بعد كمواطنة فرنسية اسم جيزيل حليمي، أثراً عميقاً في نضالها النسوي، أولاً لكونها عاشت في بيئة محافظة ترى في الفتاة عنصراً ثانوياً، خاصة وأنها سمعت في طفولتها والدها، الذي كان يبدي لها كل الحب والحماية، يتحدث كيف أنه خجل من إعلان ولادتها لأسابيع عدة، فقط لكونها فتاة، وثانياً لأنها كانت تلاحظ الفرق في المعاملة تجاهها وتجاه أشقائها، إذ أنها كانت مضطرة لترتيب أسرّتهم ومساعدة والدتها، بينما هم يلعبون أو يقرأون".الكبيرة جيزيل حليمي (الصورة عن صفحة فيسبوكية لجمعية "وردة بطرس"). ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard