تضييق على المنار والميادين في سوريا

11 نيسان 2014 | 16:25

المصدر: "النهار"، "فايسبوك"

  • المصدر: "النهار"، "فايسبوك"

(الصورة عن الانترنت)

لم تكن علاقة النظام السوري مع حلفائه سهلة يوماً. حتى في أزمته وفي ظل تقدم نسبي في الميدان، وجد النظام نفسه في أريحية ليطبق قاعدة قمع الحريات التي يستخدمها مع معارضيه ووسائل الاعلام كافة، على حلفائه.

هكذا وبعد ان ساهمت قناتا "الميادين" و"المنار" في الحرب الاعلامية المضادة في مواجهة إعلام الثورة السورية، وبعد ان رافق مراسلو ومصوّرو القنانتين جنود الجيش السوري لدى "تحرير" هذه البلدة او تلك، ونقلوا المشاهد مباشرة على الهواء، وعرضوا صور الجثث التي تظهر خسائر المعارضين، صدر قرار "نظامي" بتقييد حرية عمل القنوات الحليفة. ورغم استضافة قناة "المنار" لوزير الاعلام السوري عمران الزعبي  في محاولة للتخفيف من وقع القرار الذي نصّ على ضرورة حصول فرق القنوات على ترخيص مسبق من وزارة الاعلام السورية، بقيّت الاقلام والاصوات الحليفة للنظام توجّه انتقادات في السر والعلن لسياسة النظام الاعلامية التي وصفتها بالفاشلة والخاطئة.
في تلك الكتابات، كانت اسهم الانتقاد توجه الى عقل ما في النظام وراء القرار، وكان الظن في الايام الاولى للقرار، ان اتصالات من هذه الجهة او تلك، ستؤدي الى معالجة الامر، لكن حتى الساعة لم يصار الى معالجة الامر.
كان يكفي ان تسقط بلدة في القلمون لتجد مناصري النظام في لبنان وسوريا والعراق وغيره متسمرين امام شاشتي "الميادين" و"المنار" يتابعون البث المباشر بشغف وتجمعهم نشوة النصر. كان يكفي ان تسقط بلدة في القلمون لتصبح الحدود اللبنانية السورية مفتوحة امام المراسلين الحلفاء، لكن يبدو ان النظام ضاق ذرعا باعتقادات رسخت بأن لولا تدخل هذا الحزب لما كان صمد النظام، ولولا تدخل الحزب لما استعاد النظام بلدات القلمون.
واليوم احدث كلامٌ منسوب الى المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان بلبلة، حيث تناقلت وسائل الاعلام  مواقف لشعبان تقول فيها ان "بعض المحطات الصديقة أقدمت في الآونة الأخيرة على بث مقابلات وتقارير توحي نوعاً ما بأن سوريا ودولتها لم تكن لتصمد لولا دعم فلان وفلان من الدول والأحزاب، وهذا أمر مرفوض. سوريا صمدت بشعبها الذي قدم الى الان اكثر من ربع مليون شهيد".
وفي المواقف المنسوبة اليها ايضا ان "وزارة الإعلام في الدولة السورية اتخذت بعض الإجراءات المبنية على توجهات الدولة التي أسست العلاقات بين سوريا وغيرها على أساس الاحترام المتبادل".
الا ان الوقت لم يطل قبل ان تصرح شعبان لـ"الميادين" قائلة ان الصفحة التي نشرت عبرها المواقف لا تعود اليها وان "الذي أنشأ الصفحة هو غير أخلاقي وغير مهني". شعبان نفت الكلام المنسوب اليها لكن مسألة تضييق النظام الخناق على تحرك قناتي "المنار" والميادين" في الاراضي السورية بقيت غامضة.

كيف تتفادى الجفاف في رمضان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard