حماده لـ"النهار": الحياد عبور إلى لبنان... ومواقف جنبلاط تحذيريّة - تحفيزيّة

29 تموز 2020 | 20:42

المصدر: "النهار"

زيارة حماده والحلو إلى الديمان.

في ظلّ أداء حكومة اللجان... ما كان أضيق العيش في لبنان، لولا فسحة الأمل المضيئة من على شرفة الديمان. في مقابل مشهد شؤمٍ يزدادُ سَواداً مع كلّ إخفاقٍ موقَّع بتصرّف نموذج حكوميّ لا يعرف ولا يريد، يصعد ضيفٌ على درج الصرح البطريركيّ، وفي جعبته كامل الإرادة والمعرفة بأن انبثاق نور حلّ الأزمة اللبنانية، لا يمكن أن يسطع إلا من طريق مبادرات خيّرة تأتي بوجوه نيّرة بعيدة من أوجه الشؤم وتلاوة بيانات الموت. وقد التُقطت في الساعات الأخيرة على شرفة الأمل نفسها، صورة موقّعة بابتسامات تشارَكها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مع النائبين مروان حماده وهنري الحلو. وما كان من النائب حماده سوى أن أعاد عقارب الزمن إلى الوراء، لحظة تحدّث ناقلاً تحية إلى سيد الصرح من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديموقراطي تيمور جنبلاط؛ فأعاد الأذهان الى حقبة انتفاضة الاستقلال التي انقشعت أولى ملامحها مع مصالحة الجبل برعاية البطريرك التاريخي مار نصرالله بطرس صفير، وهي الانتفاضة التي شكّل حماده أوّل محبرة في كتابة أحرفها باللّون الأحمر.وأبعد من "ثورة الأرز"، يعود حماده في حديثه لـ"النهار" إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard