وزيرة الثقافة و"قوّة مصر الناعمة"

29 تموز 2020 | 13:24

المصدر: "النهار"

فنون شعبية في مصر.

قالت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، إن أكاديمية الفنون تعد صرحاً عريقاً يعمل على إعداد كتائب من المبدعين يشكلون عناصر ومفردات قوة مصر الناعمة وقادرين على المنافسة العالمية في مجالاتهم.

جاء ذلك أثناء تفقدها عدداً من المشروعات الجديدة لأكاديمية الفنون، التي شملت المبني الجديد للمعهد العالي للسينما ومكتبات سور الأكاديمية ومتحف التراث والفنون الشعبية ومدرسة الفنون.

وأضافت أنّ الأكاديمية تشهد عملية تطوير متكاملة على المستويين الانشائي والتعليمي، مؤكدة تقديم الدعم الكامل لإتمام عمليات التحديث اللازم، موضحة أنّ المبنى الجديد لمعهد السينما تم تجهيزه وتزويده بأحدث التقنيات والتكنولوجيا العالمية في هذا المجال استعداداً لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد ليكون واحداً من أهم معاهد السينما في العالم إلى جانب مدرسة الفنون التي تعد الأكبر في الشرق الأوسط بالإضافة إلى الأماكن المستحدثة بسور الأكاديمية والجاري إعدادها لتشغيلها كمكتبات ومنافذ بيع لإصدارات وزارة الثقافة.

خلال الزيارة.

وتابعت وزيرة الثقافة المصرية أنّ جسر الفنون يربط مباني الأكاديمية وييسر على الدارسين الانتقال بينها، هذا بالإضافة إلى متحف التراث والفنون الشعبية، الذي يضمّ نماذج ومجسمات للعديد من المشاهد والمظاهر الفلكلورية والتراثية التي تعبر عن الهوية المصرية المتفردة، مؤكدة تنفيذ دراسة لاستثمار بعض الأماكن المفتوحة والفراغات لتقديم خدمات للطلاب وتجهيز ملاعب وصالات رياضية.

وتعدّ أكاديمية الفنون صرحا ثقافياً مهماً في مصر، تم تأسيسها في عام 1969من وزارة الثقافة المصرية، وتعد أول جامعة لتعليم الفنون ذات طبيعة منفردة في الوطن العربي، حيث تخصصها في تدريس الفنون التعبيرية.

كان الهدف من إنشاء الاكاديمية هو النهوض بمستوى الفن والاتجاه بالفنون إتجاها قومياً للمحافظة على التراث العربي وتوثيق الروابط محليا وعالميا، وتمثلت بداية الأكاديمية في إنشاء 3 معاهد فنية متخصصة وهي "معهد السينما"، "معهد الموسيقي"، "معهد الباليه"، ثم تطورت الأكاديمية واتسع مجال رسالتها، فأصبحت تضم الآن سبعة معاهد عالية لتخريج الفنانين في تخصصات فنون الأداء التعبيرية.

تضم الأكاديمية أيضا مدارس للتعليم بدأ من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الثانوية، كما تضم بفرعها بمحافظة الإسكندرية وحدة تعليمية للمعهد العالي للموسيقى "الكونسرفتوار"، وحدة للمعهد العالي للموسيقى العربية، وحدة للمعهد العالي للباليه، كما تضم مركز اللغات والترجمة ومركزاً لدرسات الفنون الشعبية ومجموعة مراكز بحثية لفنون السينما والباليه والمسرح والموسيقى.

وأخيراً، أنشأت الأكاديمية مجموعة معاهد فنية جديدة ومشروعات في إطار استكمال مشروعها العلمي والتعليم والفني وهي: وحدة إصدارات الفنون، المبنى المركزي لتعليم الفنون، المعهد العالي لفنون الطفل، المعهد العالي لفنون العمارة البيئية، المعهد العالي لفنون ودراسات الترميم، كما تضم أيضاً مستشفى أكاديمي وإسكان لطلابها، بالإضافة الى البلاتوه السينمائي واستديو الفيديو، ومعمل التصوير السينمائي.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard