الحياد من DNA لبنان... ومبادرة بكركي وجوديّة - ميثاقيّة

27 تموز 2020 | 22:00

المصدر: "النهار"

البطريرك الراعي.

يأتي تشكيك محور الممانعة بمبدأ الحياد، ليؤكّد مكمن الخلل الذي يعاني منه لبنان والمتمثّل في خيارات "حزب الله" وممارساته الخارجة عن الشرعية، ليس من جهة الهجوم المبطّن على طرح الحياد كمبدأ فحسب، بل لأنّ هذا الطرح يشكّل جوهر الميثاق الوطني اللبناني. ويعني ذلك أنّ رفض الحياد هو طعن في ظهر الميثاق الوطنيّ، وهذا ما ليس بغريب عن توجّهات هذا المحور، في وقت راجت فيه أسئلة جوهرية على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام والساعات الأخيرة: ألا يخالف سلاح "حزب الله" وانخراطه في صراعات المنطقة إرادة اللبنانيين؟ وهل سألهم رأيهم أوّلاً؟وإذا كانت أسئلة من هذا النوع معروفة الأجوبة، إلّا أنّ ما استجدّ في الأيام الأخيرة هو هذا النموّ الكبير الذي تشهده مبادرة بكركي سريعاً. يرى النائب السابق الدكتور فارس سعيد أنّ "المبادرة فوق السياسة، بمعنى أن التجاذبات التي تتعرض لها أو تفسيرها على قياس كل فريق، لا تفسد قدرتها على الاختراق في الضمير العربي والدولي. وإذا كان الساسّة يحاولون وضع المبادرة لديهم، لكن أهمية الموضوع أنه تجاوز الأطر السياسية التقليدية"، مشيراً إلى أنّ "لا تجزئة بين النقاط الثلاث التي تناولها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard