ميشال دويهي لــ"النهار": الحياد موقف متقدّم سياسياً وصعب المنال في لبنان

26 تموز 2020 | 12:05

المصدر: "النهار"

لقاء جمع سيد بكركي ورئيس الحكومة حسان دياب في الديمان ("النهار").

قبل شهرين من الذكرى المئوية لإعلان دولة لبنان الكبير، طرح البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الحياد كخشبة خلاص للبنان، مستعيداً بذلك الدور المحوري لبكركي في إنقاذ لبنان وناسه. لكن غياب شعور المواطنة والإنتماء الى لبنان عند أبناء الوطن الواحد جعل هذا الطرح مادة تجاذب بين الأفرقاء اللبنانيين بين مؤيد له ومناهض كلياً لمجرد طرحه أمام الرأي العام. "النهار" سألت أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ميشال دويهي عن قراءته لواقع طرح الحياد وأبعاده في لبنان.هدنة 1948في مدخل قراءته لطرح الحياد، رأى دويهي أن موضوع الحياد في بلد مثل لبنان ولا سيما بحكم موقعه الجغرافي وتركيبته السياسية الحساسة قد طرح في عهد الرئيس بشارة الخوري ورئيس الحكومة آنذاك رياض الصلح من خلال اتفاقية هدنة 1948، على أساس الحياد، أي لا يتخذ البلد أي موقف لا مع الغرب ولا مع الشرق". واعتبر أن "ثمة حاجة ماسة اليوم ليلحظ الحياد بعض التقاط التطبيقية القانونية الواضحة في كل من الدستور اللبناني أو في جامعة الدول العربية"، موضحاً أننا " نحتاج مثلاً الى أطر تطبيقية لتحديد وجهة الحياد مثلاً في حالات عدة منها توضيح مسار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard