10 آلاف استرليني بالدقيقة... خسائر كارثية للمطارات البريطانية بسبب كورونا

24 تموز 2020 | 15:27

المصدر: "إندبندنت"

مطارات...

خسائر كارثية تعرض لها قطاعا السياحة والطيران حول العالم على مدار الأشهر الماضية بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس #كورونا.

ووفقاً لموقع جريدة "إندبندنت"، فإنّ المطارات البريطانية تكبدت خسائر خطيرة لدرجة أنها خسرت مجتمعة أكثر من 10 آلاف جنيه إسترليني في الدقيقة لمدة أربعة أشهر على التوالي، وفقاً لاتحاد مشغلي المطارات (AOA)، والتي أعلنت أن الخسائر مجتمعة بين آذار وحزيران بنحو 2 ملياري جنيه استرليني.

الاتحاد توقع أن تفقد المطارات البريطانية نحو ملياري جنيه استرليني إضافية خلال الأشهر الستة الأخيرة من العام 2020، وهو ما يعني تكبدها خسائر 4 مليارات جنيه في أقل من عام.

وأكدت كارين دي الرئيس التنفيذي لـAOA، أن الفترة بين آذار وحزيران هي الأسوأ في تاريخ الطيران التجاري، بسبب أزمة كورونا التي تسببت في شلل تام بالطيران الدولي.

وأضافت دي أن المطارات ستستمر في مواجهة التحديات والضغوط التي لم يكن من الممكن تصورها قبل ستة أشهر، قائلة: "خسارة مطاراتنا لما يقرب من ملياري جنيه إسترليني خلال فترة الإغلاق يجب أن تكون بمثابة دعوة للاستيقاظ للحكومة وتقودهم إلى فهم شدة التحدي والتهديد أخيرا".

وقالت: "لا يمكن أن يكون لدينا انتعاش اقتصادي وطني كامل بدون قطاع طيران مزدهر؛ المطارات هي مكونات أساسية لطموح بريطانيا في أن تكون دولة تجارية عالمية وتشكل شبكة حيوية للتحفيز الاقتصادي في جميع أنحاء المملكة المتحدة، لقد حان الوقت كي تتصرف الحكومة بشكل عاجل وتدعم المطارات من خلال أكبر تحد واجهته على الإطلاق". 

في بريطانيا، أغلقت بعض المطارات تماماً، في حين أن أكثر المطارات ازدحاماً، وهو مطار هيثرو فقد 95% من ركابه في حزيران مقارنة بالعام السابق.

قلل كل من مطاري جاتويك وهيثرو عدد المحطات التي يستخدمونها بمقدار النصف، بينما أغلق مطار هيثرو المدرج الجنوبي موقتاً.

اتحاد مشغلي المطارات أكد أن مثل هذه الخسائر تقوض قدرة أعمال المطارات على دعم الازدهار المستقبلي لاقتصاداتها المحلية، والتخلي عن المشاريع الاستثمارية المهمة وفقدان وظائف عدد كبير من العاملين.

وكتب الاتحاد والمديرون التنفيذيون للمطارات البريطانية بشكل مشترك إلى رئيس الوزراء البريطاني يطلبون الإعفاء من مدفوعات الأعمال للفترة 2020 / 2021.

فيما قال ألكسندر دي جونياك، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي: "لا تزال هناك حاجة ماسة إلى تدابير الإغاثة المالية لإنقاذ قطاع الطيران".

وتقول وزارة النقل إن الحكومة أدخلت سلسلة من الإجراءات لدعم قطاع الطيران، بما في ذلك حزمة شاملة من الدعم المالي تتضمن القروض والضمانات، وتأجيلات الضرائب وتغطية كُلفة الأجور المرضية القانونية.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard