عريضة نواب "حزب الله"... خطوة هشّة من دون نتائج

14 تموز 2020 | 21:24

المصدر: "النهار"

نواب "حزب الله" (أرشيفية - نبيل اسماعيل).

"طيّ الصفحة بعد القرار المؤسف". هذه كانت نتيجة اللقاء الذي جمع السفيرة الأميركية دوروثي شيا مع وزير الخارجية ناصيف حتّي بعد قرار القاضي الذي تمّت الموافقة على إنهاء خدماته محمد مازح، والذي اعتبر بمثابة سابقة مسّت بقيم لبنان المتعلّقة بحرية الرأي والتعبير، إذ صنّف القرار علميّاً مخالفة تتعلق بانتهاك حرية الإعلام عبر وضع عقوبة استباقية على وسائل الإعلام، ومخالفة تتّصل بأحكام قانون الإعلام المرئي والمسموع، ومخالفة باعتبار أن القرار جاء على نحو مطلق وعام وشامل، ومخالفة تتعلق بخرق مبدأ الفصل بين السلطة القضائية والسلطة التنفيذية صاحبة الاختصاص والمتمثلة بوزارة الخارجية. مراجعة أرشيف ما رشح عن لقاء السفيرة الاميركية في وزارة الخارجية، يظهر التأكيد خلال اللقاء على حريّة الإعلام وحقّ التعبير، اللذين هما حقّان مقدّسان. وكان نقاش صريح في المستجدات الحالية على الساحة المحلية، وجرى التطرق إلى العلاقات الثنائية التي تجمع الشعبين اللبنانيّ والأميركيّ. وقد شدّد المجتمعون على أهمية التعاون بين الحكومتين في المجالات كافة وذلك دعماً لخروج لبنان من الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها. وانبثق عن اللقاء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard