بعد عودة حركة السفر... نصائح مهمّة لركوب الطائرات في عصر كورونا

15 تموز 2020 | 12:17

ركوب الطائرة في زمن كورونا.

شهدت الأيام الماضية تخفيف قيود السفر حول العالم التي كانت تطبق منذ شهر آذار الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا، وعادت حركة الطيران تدريجياً في أغلب الدول، ما دفع البعض للتخطيط لقضاء إجازات بعد فترة توقف.

ووفقاً لموقع جريدة "الديلي ميل" البريطانية، فإنّ المطارات والطائرات ستكون مختلفة هذا الصيف مع أزمة كورونا، حيث يؤكد الخبراء أن المسافرين بحاجة إلى استراتيجية جديدة للتعامل مع التغييرات في الطائرات والمطارات.

في البداية، سيكون ارتداء الكمامات وأقنعة الوجه أمراً إلزامياً في كل الطائرات والمطارات، لذا احتفظ ببعض الكمامات بجانب جواز سفرك.

مطهر اليدين سيكون شيئاً أساسياً في حقائب المسافرين خلال العام 2020، حيث ينبغي للمسافرين توفير السوائل المطهرة ومواد تعقيم اليدين والمناديل المبللة في حقائب سفرهم واستخدامها بشكل متكرر عقب لمس أي شيء في الطائرات والمطارات خوفاً من التعرض للعدوى.

لم تتم إعادة فتح بعض متاجر المطارات والمطاعم والكافيهات، لذا من المفيد أيضاً تعبئة وجبات خفيفة أكثر من المعتاد للاستعانة بها لحين الوصول إلى المكان الذي يرغب المسافرون في الوصول إليه.

قد يكون تسجيل الوصول عبر الإنترنت أو باستخدام تطبيق شركة الطيران هو الطريقة الأكثر فاعلية لتجنب طوابير المطار وتقليل الاتصال بالآخرين.

إذا كنت تسجل أمتعة، فإن معظم شركات الطيران لديها أكشاك خدمة ذاتية حيث يمكنك طباعة بطاقات الأمتعة الخاصة بك قبل التوجه إلى مكاتب استلام الحقائب.

نصيحة أخرى مهمة هي غسل يديك وتعقيمهما قبل الإجراءات الأمنية والتفتيش وبعدها في المطارات وخدمة الجوازات، خاصةً أن تلك الأجزاء من المطارات تتضمن لمس عديد من الأسطح والاقتراب من الموظفين والمسافرين.

ينادي كثيرون باستخدام المرحاض في المطارات قبل صعود الطائرة مباشرة، وبهذه الطريقة يمكنهم غسل أيديهم بشكل صحيح والبقاء جالسين طوال الرحلة دون الحاجة لاستخدام المرحاض.

نصيحة جديدة أخرى هي الانتباه إلى الإعلانات عند البوابة، حيث تتغير ترتيبات صعود الطائرة، حيث تختبر شركات الطيران طرقاً جديدة لإيصال الركاب إلى الطائرات في مجموعات صغيرة لخفض الأعداد التي تقف في الممرات.

كما ينادي البعض باستخدام مناديل معقمة مضادة للفيروسات لتعقيم منطقة مقاعدهم، مع التركيز على مساند الأذرع وطاولات المقاعد والأحزمة والشاشة، حيث يؤكد خبراء أن التنظيف السريع لمثل هذه الأماكن لا يمكن أن يضر.

كذلك تؤكد شركة إيزي جيت وشركة الخطوط الجوية البريطانية وشركات أخرى أنها قد عززت بالفعل الطريقة التي تقوم بها بتنظيف مناطق "اللمسة العالية" بين الرحلات.

بالإضافة إلى ذلك، تقول شركات الطيران إن الهواء على الطائرات يجب أن يكون أكثر نظافة من المتاجر أو المكاتب أو معظم الأماكن على الأرض، بخاصة أنه - تقريباً - كل دقيقتين يمر الهواء عبر مرشحات وفلاتر عالية الكفاءة، التي تزيل ما يصل إلى 99.9 في المائة من الغبار والفطريات والرطوبة والبكتيريا والفيروسات.

بعد الإقلاع، تختلف كمية الطعام أو الشراب المقدم على متن الطائرة من شركة إلى أخرى، حيث احتفظت بعض الشركات بالخدمة نفسها، فيما أوقفتها أخرى، ولجأت ثالثة إلى وجبات خفيفة مجانية وزجاجات مياه، بينما اكتفت شركة إيزي جيت حالياً بالماء فقط، حيث تحاول تقليل التفاعلات بين الطاقم والركاب.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard