تحويل آيا صوفيا إلى مسجد مقدّمة لهدم المسجد الأقصى؟

13 تموز 2020 | 05:20

آيا صوفيا من الداخل (أرشيفية).

كالعادة، فجّر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مفاجأة جديدة، لا تقلّ إثارة عن المفاجآت التي عوَّدنا إتحافنا بها من حين إلى آخر. فكلما وجد السلطان رجب نفسه في ورطة إقتصادية او سياسية سارع إلى العزف على الوتر القومي أو الديني، حسبما تقتضي الحاجة، مقدَما قربانا أو ضحية على مذبح مخططاته وتصوراته. هذه المرة كانت "آيا صوفيا" هي الضحية.كنيسة "آيا صوفيا" هي أيقونة الحضارة البيزنطية وعاصمتها القسطنطينية. شيدها الأمبراطور جوستنيان الأول ما بين عامي 532 و537 م. وبعد سقوط القسطنطينية بيد العثمانيين عام 1453 م، حوّلها السلطان محمد الفاتح إلى جامع وأصبحت "ملهمة" الجوامع في الآستانة عاصمة الدولة العثمانية، وجرى تحويلها إلى متحف من قِبل جمهورية تركيا العلمانية عام 1935م. كانت "آيا صوفيا" اعتبارا من عام 2014 ثاني أكثر المتاحف زيارة في تركيا، وأكثر مناطق الجذب السياحي فيها بين عامي 2015 و2019.
في العاشر من تموز 2020 وافقت المحكمة الإدارية العليا التركية على قرار تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد، ووقَع الرئيس التركي اردوغان المرسوم على أن تقام أول صلاة في "المسجد" يوم 24 منه.
القصة قد تبدو عادية وطبيعية لكل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard