بعد تسجيل 24 إصابة بكورونا في مستشفى الزهراء... معن خليل لـ"النهار": تدابير صارمة لاحتواء الوباء

12 تموز 2020 | 22:01

المصدر: "النهار"

مستشفى الزهراء.

تزايدت في الفترة الاخيرة الأخبار حول ظهور إصابات كورونا في داخل المستشفيات وبين أفراد الطاقم الطبي، وآخرها كان الاصابات في مستشفى الزهراء في بيروت، ما استدعى تدخّل وزارة الصحة لإجراء الفحوص منعاً لتفاقم الوضع وحفاظاً على سلامة المتواجدين داخل المستشفى من عاملين ومرضى وطاقم طبي.

في هذا الإطار، أوضح رئيس بلدية الغبيري معن خليل في حديثه لـ"النهار" أن عدد الإصابات في المستشفى وصل إلى حوالي 24 إصابة بحسب ما تبين في الفحوص التي أجرتها وزارة الصحة. وفي سبيل احتواء الوباء والحد من انتشاره أجريت الفحوص للمخالطين من الدرجات الأولى والثانية والثالثة.

وأكد خليل أن الإجراءات التي اتخذت "سمحت بالحد من الخطر، وتمكن المستشفى من التعاطي وفق ما تقتضيه الظروف، استناداً إلى خبرة العاملين فيه في الوقاية والرعاية الطبية".

حاولنا مراراً التواصل مع ادارة المستشفى من دون نجاح.

  وتستمر وزارة الصحة غداً في اجراء الفحوص للحالات المخالطة في أحياء عدة في المنطقة بعد أن كان ممكناً حصر عدد الحالات ضمن المستشفى وتحديدها.

ما الإجراءات التي ستتخذ؟

حول الإجراءات المنوي اتخاذها وتلك التي اتخذت بالتزامن مع تدابير وزارة الصحة والفحوص التي تجريها، أوضح خليل أن إجراءات الحجر الصحي صارمة جداً في المنطقة من بداية انتشار الوباء في البلاد ولا تهاون في ذلك. وفي ما يتعلق بالإصابات الأولى التي ظهرت، نقل المصابون الذين لا يستطيعون الالتزام بالحجر في منازلهم، إلى أماكن مخصصة للعزل، علماً أن "كافة الإصابات بسيطة ولا تظهر أعراضًا تستدعي المكوث في المستشفى. وكما منذ بداية انتشار الوباء، كانت التدابير المتخذة متشددة حيث "البلدية حريصة على مراقبة الأشخاص الذين يفترض أن يكونوا في الحجر  وحتى اليوم تستمر بهذه الاحتياطات وتخضع المباني التي يقطنها المصابون للمراقبة". 

ولا ينكر خليل أن بلدية الغبيري كانت قد اتهمت بالتشهير بالمصابين إلا أن هذا لم يمنعها من الإعلان عن أسماء المصابين الذين لا يلتزمون الحجر حتى يكون الأمر درساً لهم ولآخرين يمكن أن يتصرفوا بشكل مماثل، مؤكداً تأييده مبدأ فرض غرامة على التخلف عن الالتزام بالحجر.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard