كورونا يشعل الشارع الصربي لليوم الرابع

11 تموز 2020 | 10:14

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

الحراك الشعبي في صربيا (ا ف ب)

تظاهر آلاف الأشخاص لليوم الرابع على التوالي الجمعة في عدد من المدن الصربية احتجاجا على طريقة معالجة الحكومة لأزمة كورونا.

وذكر صحافيون من وكالة فرانس برس أن بعض المتظاهرين رشقوا رجال الشرطة بالحجارة أمام مبنى البرلمان في #بلغراد، بينما أطلق آخرون أسهما نارية ورددوا شعارات قومية.

وجاءت هذه الاحتجاجات بينما أعلنت هذه الدولة الواقعة في البلقان عن عدد قياسي من الوفيات بوباء كوفيد-19.

وقالت رئيسة الوزراء الصربية أنا بيرنابيتش الجمعة إن 18 شخصا توفوا وسجلت 386 إصابة جديدة في الساعات ال24 الماضية، في ما وصفته ب"ارتفاع كبير".

ودانت رئيسة الوزراء المحتجين الذين وصفتهم ب"غير المسؤولين"، وذلك غداة تظاهرات في العاصمة في اليومين الماضيين، شهدت أعمال عنف.

وقالت "إذا نظرنا إلى التظاهرات فلن نجد سلوكا ينم عن لا مسؤولية أكثر منها حاليا". وأضافت "سنرى النتيجة خلال ثلاثة أو أربعة أيام"، داعية إلى "احترام الإجراءات" المفروضة لمنع انتشار الفيروس.

وينتقد المحتجون الرئيس ألكسندر فوتشيتش الذي يعتبرون أنه سهّل انتشار الوباء مجددا بتخفيفه إجراءات الحجر الأولى لإجراء انتخابات في 21 حزيران فاز فيها الحزب التقدمي الصربي الذي يقوده بأغلبية واسعة.

ونظمت التظاهرة الأولى بعد إعلان الرئيس الصربي فرض منع التجول من جديد في نهاية الأسبوع للحد من موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد بعدما تدفق المصابين على مستشفيات بلغراد.

وتراجع فوتشيتش عن خطته لكن الاحتجاجات تواصلت وتحولت إلى حملة ضد إدارته للأزمة الصحية.

وتراجعت الحكومة الخميس عن فرض منع التجول وأعلنت فرض قيود على التجمعات العامة التي بات يفترض ألا يتجاوز عدد المشاركين فيها العشرة أشخاص.

وسجلت الموجة الجديدة من الإصابات بعد السماح بإقامة عدد من المباريات الرياضية بحد أدنى من التباعد الاجتماعي.

وحتى اليوم، بلغ عدد المصابين بفيروس #كورونا المستجد في صربيا 18 ألفا وعدد الوفيات 370.

في كرواتيا والبوسنة المجاورتين، سجل عدد قياسي من الإصابات خلال 24 ساعة بلغ 116 و316 على التوالي.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard