لماذا تراجع الدولار وإلى متى؟

10 تموز 2020 | 19:49

المصدر: "النهار"

تصوير نبيل إسماعيل.

لوحظ في الأيام القليلة الماضية تراجع تدريجي لسعر صرف #الدولار الأميركي في السوق السوداء، حتى بلغ سبعة آلاف ليرة، بعدما كان بلغ ذروة الارتفاع قبل أسبوع حين لامس عتبة العشرة آلاف ليرة.وتزامن هذا التراجع مع مجموعة من العوامل المؤثرة كان أبرزها الاتفاق الذي حصل في الاجتماع المالي في السرايا قبل بضعة ايام، عقب جلسة مجلس الوزراء، والذي قضى بأن يعمد المصرف المركزي الى مد المصارف بالدولار من اجل تسهيل عمليات الاستيراد وفتح الاعتمادات لهذه الغاية. ذلك ان اضطرار التجار والمستوردين على الاتكال على سوق الصيارفة لمدهم بالعملة الخضراء أدى الى ارتفاع الطلب في شكل لافت، لا سيما أنّ حركة الاستيراد للسلع الاساسية زادت، بعد تهافت المواطنين على التخزين خوفاً من المجاعة او من فقدان البضائع والسلع من السوق.
وبرغم عمليات المضاربة التي ساهمت في رفع سعر الدولار، الا أنّ حجمها كان ضئيلاً جداً بالمقارنة مع طلب التجار والمستوردين في سوق تراوح حجمها بين 4 و5 ملايين دولار يومياً.
وقد ترجم هذا الاتفاق تعميماً صدر عن المصرف المركزي في السابع من الشهر الجاري، وقضى بالسماح للمصارف الطلب من المركزي تأمين العملات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard