ألمانيا: الموظف المشتبه في تجسّسه لحساب مصر لم يكن مطلعاً على معلومات حسّاسة

10 تموز 2020 | 19:30

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

ميركل ورئيس الوزراء الهولندي مارك روتي خلال مؤتمر صحافي في مقر المستشارية في برلين (9 تموز 2020، أ ف ب).

قالت متحدثة باسم الحكومة #الألمانية، اليوم الجمعة، إن موظف المكتب الصحافي للحكومة، والذي يِشتبه في عمله لحساب المخابرات المصرية، لم تكن لديه إمكانية الاطلاع على معلومات حساسة.

وورد ذكر هذه القضية في التقرير السنوي للمخابرات الداخلية الألمانية المعروفة باسم هيئة حماية الدستور (بي.إف.في)، والمؤلف من 385 صفحة والذي نُشر يوم الخميس.

وذكر التقرير أنه تم اتخاذ إجراءات بحق الموظف المذكور في كانون الأول، بأمر من ممثلي ادعاء عام اتحاديين.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة، في مؤتمر صحافي يومي، إن هذا الموظف كانت لديه إمكانية الاطلاع على معلومات عامة تتعلق ببرنامج يسمح لكل عضو من أعضاء البرلمان بجلب خمسين شخصا من دائرته الانتخابية لزيارة البرلمان سنويا.

وأضافت أن هذا الشخص لم تكن لديه إمكانية الاطلاع على معلومات حساسة.

وتابعت: "الاطلاع بشكل مباشر على معلومات من برنامج زيارة البرلمان أو قواعد البيانات الأخرى الخاصة بالمكتب الصحافي الحكومي، لا سيما أوراق الاعتماد الإعلامي والخدمة الإعلامية، لم يكن ممكنا".

ويترأس شتيفن زايبرت، كبير المتحدثين باسم المستشارة أنغيلا ميركل، المكتب الصحافي للحكومة، والذي يقع على بعد نحو كيلومتر واحد من مقر المستشارية.

ولم يتسن الوصول إلى السفارة المصرية في برلين للتعليق.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard