أرشيف "النهار" - أربعة مشاهد وحربان

10 تموز 2020 | 06:50

المصدر: أرشيف"النهار"

  • المصدر: أرشيف"النهار"

دمشق (تعبيرية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالا كتبه راجح الخوري بتاريخ 22 نيسان 1996، حمل عنوان "أربعة مشاهد وحربان".يطل المشهد اللبناني على اربعة مشاهد تقدم صورة واضحة عن حربين.  المشهد الاول هو الاحتشاد الديبلوماسي في دمشق، حيث يضيق الاميركيون بكل هؤلاء الذين دخلوا على خط امتياز واشنطن في المنطقة، الذي بدأ يضيق حتى بالشريك الروسي الذي من الافضل ان تبقى شراكته اسماً بلا مسمّى. وفي "المشهد الدمشقي" تمتد ابعاد اللوحة لتصل من الجنوب حيث "حزب الله" الذي تملك سوريا كلمة نافذة لديه تجعلها قادرة على ضمان التزامه وقف النار، الى ايران التي لها وصاية روحية على الحزب المذكور، مروراً طبعاً بلبنان الذي تدور كل هذه الفصول النارية فوق ارضه ورأس ابنائه. من هنا يبدو واضحاً ان مسألة وقف النار في الجنوب والاتفاق الذي سينطلق على هذا الاساس، سيكون لدمشق دور حاسم واساسي فيهما، خصوصاً اذا تمكنت الديبلوماسية الاميركية من احياء المفاوضات على المسار السوري ولو في اداء مرحلي في انتظار الانتهاء من الانتخابات الاسرائيلية.  المشهد الثاني هو التنسيق الاسرائيلي - الاميركي الكامل في تل ابيب، حيث يسعى شمعون بيريس ووارن كريستوفر الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard