"حزب الله" عاود الدفع بالدولار... لكن لـ"جماعته" فقط!

8 تموز 2020 | 16:14

المصدر: "النهار"

من الاعتصام اليوم رفضاً لزيارة الجنرال كينيث ماكنزي (تعبيرية- حسن عسل).

قبل أيام مرّت ظاهرة تراجع سعر صرف الدولار الاميركي مقابل الليرة اللبنانية، فتعددت التفسيرات لهذه الظاهرة التي أطلقت لفترة محدودة موجة تفاؤل بإمكان وقف التراجع الحاد للعملة الوطنية أمام العملة الخضراء وسائر العملات الاجنبية. لكن هذه الموجة ما لبثت أن انحسرت. فما هي القصة؟في معلومات لـ"النهار" من خبراء في سوق القطع، ان جملة من العوامل تضافرت في بداية الشهر الجاري أدت الى تخفيف الضغوط الناجمة عن شح الدولار في السوق. ومن هذه العوامل، إندفاع عدد كبير من الافراد الى عرض بيع الدولار سعياً وراء جني مكاسب من وصول سعر صرف العملة الاميركية الى مستوى غير مسبوق بلغ 10 آلاف ليرة مقابل كل دولار. وقد تبيّن ان هؤلاء الافراد ينتمون الى "حزب الله" الذي سدد لهم رواتب شهر حزيران الماضي بالعملة الاميركية بعدما كان يسددها في الشهور القليلة الماضية بالعملة الوطنية. ويبدو ان الحزب أدرك ان مواصلة الدفع بالليرة سيثير نقمة لدى كوادره والعاملين في مؤسساته والقوى الحليفة التي تتلقى دعماً شهرياً منه نظرا الى ان القدرة الشرائية لليرة وصلت الى قعر عميق من التدنّي. فآثر عندئذ العودة الى تسديد المستحقات بالدولار، وهذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard