غطاس خوري لـ"النهار": شروط الحريري لا تتضمن رفضهُ العودة إلى رئاسة الحكومة في عهد عون (فيديو)

8 تموز 2020 | 15:06

المصدر: "ويب تي في النهار"

  • فرج عبجي
  • المصدر: "ويب تي في النهار"

غطاس خوري في استوديو "النهار"

أكد مستشار الرئيس سعد الحريري، الوزير السابق غطاس خوري، في حديث لـ"فايسبوك النهار"، أن "العلاقة مع بعبدا ليست على ما يرام في ظل وجود الحكومة الحالية وعدم وجود أي مبادرة لتغيير الواقع الموجود في البلد". وأضاف أن "الرئيس الحريري غير متحمس للعودة إلى الحكومة في الوقت الحالي خصوصاً وأن أي حكومة مشكلة على غرار الحكومات السابقة لن تنتج وستُغرَق بالعرقلة كما حصل معه في الحكومة الأخيرة، والتي لم تكن تجربة ناجحة، وما يطلبه الحريري للعودة يتطلب تضحية كبيرة من جميع القوى السياسية، وقد يؤدي ذلك إلى عدم مشاركتها في الحكومة". وأوضح أن "أبرز ما يطلبه الرئيس الحريري كي يعود هو القدرة على العمل من دون عرقلة في ظل تقديم الجميع التضحيات المطلوبة لإنقاذ لبنان". 

واعتبر خوري أن "المشكلة كانت مع البعض في فريق رئيس الجمهورية والنائب جبران باسيل وطريقته في التعاطي مع الملفات، وأن لا مشكلة بين الرئيس عون والحريري، ولا يمانع الأخير من العودة إلى حكومة في عهد الرئيس عون، أي بمعنى آخر، لا تتضمن شروط الحريري عدم ترؤس حكومة في عهد عون". 

وأوضح أن "الحكومة تعين من يريده العهد وتوسع حصتهم في السلطة الموجودة، لدرجة أنهم قرروا تعطيل آلية التعيينات في الفئة الأولى التي أقرها مجلس النواب، ويرفضون التجديد لنائبية حاكمية مصرف لبنان، ويجددون في الكهرباء. يفعلون الشيء ونقيضه، شرط أن يؤمّنوا نفوذهم ومصلحتهم في السلطة". 

ورداً على سؤال بشأن اتهام المستقبل وجمعية المصارف بوضع الضغوط في وجه الحكومة، أكد "أنها المرة الأولى في تاريخ لبنان يهاجم رئيس الحكومة حاكم مصرف لبنان ويشن حرباً عليه، ولاحقاً يسلمه مسؤولية إخراج لبنان من الأزمة الاقتصادية الحالية ولجم ارتفاع الدولار". 

وعن العلاقة مع "القوات"، أكد أن "الاتصال قائم لكن الأمور تحتاج إلى وقت كي تتحسن، لكنها تسير في الاتجاه الصحيح". 

كما أكد أن "العلاقة سليمان فرنجية جيدة ولم تتغير حتى بعد التسوية الرئاسية، وهو صاحب مبدأ وصادق في التعاطي معنا". 





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard