لعشّاق الراحة والهدوء والطبيعة... أجمل 14 قرية في فرنسا (صور)

8 تموز 2020 | 13:00

المصدر: "الدايلي ميل"

يتسابق كثيرون لقضاء إجازاتهم في الأماكن الريفية، حيث الهدوء والراحة والطبيعة الخلابة، لدرجة إطلاق مسابقة تلفزيونية سنوية في فرنسا لاختيار أفضل القرى.

ووفقاً لموقع جريدة "الديلي ميل" البريطانية، فإنّ قرية Hunspach في منطقة الألزاس في شمال شرق فرنسا جاءت في صدارة قائمة أفضل القرى الفرنسية، حيث يبلغ عدد سكانها 652 وتشتهر بمنازلها نصف الخشبية البيضاء منذ القرن الثامن عشر، كما تُعد محمية طبيعية في قلب حديقة فوج دو نورد الإقليمية الطبيعية.

وشهدت Hunspach منافسة من 13 قرية ساحرة أخرى مدرجة في القائمة المختصرة، بعد أن صوّت مشاهدو التلفزيون لمصلحتها، حيث حلّت في المركز الثاني قريةLes Anses-d'Arlet في جزيرة مارتينيك الفرنسية في منطقة البحر الكاريبي، حيث تمتلك شواطئ رملية بيضاء رائعة ومنازل ملونة. 

في المركز الثالث، جاءت قرية مينربس في قسم فوكلوز في بروفانس ألب كوت دازور، والتي تستقطب عديداً من المشاهير والفنانين بسبب جمالها وطبيعتها.

وفي المركز الرابع، جاءت بونت آفين وكانت القرية مشهورة في القرن التاسع عشر لدى الرسامين، بما في ذلك بول غوغان، كما اشتهرت بجسورها الحجرية.

حلّت قرية Pierrefonds في شمال فرنسا في المركز الخامس، حيث تشتهر بقلعتها التي تطل على القرية بأكملها من هضبة صخرية.

في المركز السادس، جاءت قرية باتز سور مير في شبه جزيرة غيراندا غرب فرنسا، حيث تقع القرية على مساحة كبيرة من المستنقعات المالحة وتضم تحفاً معمارية وطبيعية مثل كنيسة سانت غونولي والشواطئ المخصصة لممارسة الرياضة.

بينما جاءت قرية ترو في وادي لوار، بالمركز السابع، حيث بنيت في قلب الصخور من العصور الوسطى.

وفي المركز الثامن، حلّت قرية مونبيرو من القرون الوسطى في أوفيرني - رون ألب، جنوب شرق فرنسا، وهي واحدة من أجمل القرى وتشتهر ببرجها القديم.

وفي المركز التاسع، جاءت قرية مونتفورت لاموري، التي يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر، وهي غنية بعديد من المعالم التاريخية.

وفي المركز العاشر، جاءت قرية قرية النبيذ الشهيرة شابلي، حيث تغطي مساحة 4500 هكتار وتمتاز بالنبيذ كما أنها تمتلك مزايا طبيعية رائعة.

وفي المركز الحادي عشر، جاءت قرية Aubeterre-sur-Dronne في جنوب غرب فرنسا، حيث يبلغ عدد سكانها 386 نسمة فقط، وتشتهر بكنيستها الرائعة التي تستقطب كثيرين لزيارتها.

وبينما جاءت قرية سان برتران دي كومينجز في هوت غارون في جنوب غرب فرنسا، بالمركز الثاني عشر، حيث تشتهر بكاتدرائية الروم الكاثوليك السابقة، التي بُنيت عند سفح جبال البرانس.

وفي المركز الثالث عشر، جاءت قرية جيفيرني في نورماندي، حيث عاش كلود مونيه وعمل هناك من العام 1883 حتى وفاته عام 1926.

وفي المركز الرابع عشر، جاءت قرية Cargese on Corsica التي تتميز بهندسة معمارية مميزة ومبانٍ تاريخية في كل مكان.


والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard