عكار منطقة سياحية أثرية بيئية عريقة... جولة في الغابات الحرجية (صور)

7 تموز 2020 | 11:34

المصدر: عكار- "النهار"

  • المصدر: عكار- "النهار"

الغابات الحرجية العكارية.

تشهد المناطق العكارية طوال أيام الأسبوع، وبخاصة في عطلة نهاية الأسبوع، حضوراً متزايداً من مختلف المناطق اللبناية ومن بلدان عدّة لهواة المشي في الطبيعة والمهتمين بالتعرف إلى المواقع الطبيعية والأثرية والتراثية وتقاليد الريف اللبناني والعكاري بشكل خاص، بما يعزّز مفهوم السياحة البيئية وتشجيعها كعنصر أساسي لتنمية الوعي البيئي لدى المجتمعات المحلية وأهمية المميزات الطبيعية لعكار، ولتحسين الواقع الاقتصادي لدى أبناء الريف.

وفي هذا الإطار، نظمت مجموعة "درب عكار" نشاطاً بيئيّاً لمسافة 14 كلم بين بلدتي عكار العتيقة والقبيات أعالي عكار، بمشاركة 30 ناشطاً بيئيّاً من مختلف المناطق اللبنانية. الانطلاقة كانت من شير النمر عبوراً بجورة العليق ثم نبع زبود وجسرها الطبيعي، إلى مزرعة زبود ومدافنها الكنعانية، لينطلق بعدها المشاركون إلى دير مار شليطا عبر وادي حلسبان مروراً بدير مار سركيس وباخوس الاثري القديم في محلة بيت غريب.

وقد تولّى الناشط البيئي نافذ عوض شرح المعلومات عن تاريخ هذه المنطقة وآثار الحضارات التي تعاقبت، مشدّداً على ضرورة الاهتمام بهذه المواقع والمحافظة عليها وتأهيلها وتطويرها وإبرازها كمعالم سياحية تاريخية عريقة وفتحها أمام الزوّار والسياح للتعرّف إليها.

من جهته، شرح المرشد الجبلي علي طالب للمشاركين في كل محطة من محطات هذا الدرب الغني جدّاً بالغابات الكثيفة أنواع الأشجار الحرجية وبخاصة الصنوبر والسنديان والكمّ الكبير من النباتات البرية النادرة التي تعمل مجموعة "درب عكار" على إحصائها وأرشفتها بشكل علمي وبموقع وحضور كل منها.

ومنح حضور الغطاء الحرجي المتنوع والكثيف المشاركين فرصة لاتقاء الحرّ مع تسجيل الحرارة لأكثر من 34 درجة، وكانت الينابيع الموجودة على الدرب تبرّد من ظمأ المشاركين وتعيد لهم انتعاشهم مع كل محطة.

وقد تولّى الزميل خالد طالب أرشفة هذه الرحلة المميزة بالصور.













خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard