كيف يمكن إعادة فتح المدارس في ظل غلاء المعيشة، وصعوبة تحمل كلفة الكتب والقرطاسية؟

6 تموز 2020 | 10:21

المصدر: "النهار"

تصوير حسن عسل.

في الأعوام الماضية، إلتحق حوالي 70٪ من أطفال لبنان بالمدارس الخاصة، فيما المتوقع أن تشهد السنة المقبلة 2020-2021 تغييرات في التحاق الأطفال اللبنانيين بالمدارس. لن يكون البعض قادرًا على تحمل تكاليف المدارس الخاصة، في حين أن البعض الآخر سينتقل إلى المدارس الأقل تكلفة، والبعض الآخر قد لا يسجل أطفاله حتى في المدارس الحكومية حيث قد لا يتمكن من تحمل تكلفة الكتب أو الملابس أو وسائل النقل.هذه أبرز النقاط، التي بدأت فيها مديرة برنامج بحوث التعليم وسياسات الشباب في معهد عصام فارس في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة هناء عضام الغالي شرح رؤيتها العامة لموسم العودة الى المدرسة في أيلول المقبل، في ظل أزمة اقتصادية ومالية خانقة وغير مسبوقة للعائلة اللبنانية من جهة وللأسرة التربوية بكل مكوناتها. هل ستستطيع المدارس فتح ابوابها في ايلول المقبل؟ "النهار"). الأزمة والتعليم بداية، رأت الدكتورة الغالي أنه "قبل حلول أيلول 2020، موسم العودة إلى المدرسة في معظم بلدان العالم، فقدت العائلات في لبنان القدرة الشرائية، ما دفع غالبية المواطنين إلى تأمين لقمة العيش لأطفالهم، وتغيير أنماط حياتهم، بما في ذلك تعليم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard