بيجينغ ترفع معظم قيود التنقل فيها: "عوامل خطر كورونا انخفضت بدرجة كبيرة"

3 تموز 2020 | 17:11

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رجلان يلعبان الشطرنج الصيني في حديقة في بيجينغ (3 تموز 2020، أ ف ب).

تمكنت #بيجينغ من احتواء تفش جديد لفيروس #كورونا المستجد وسترفع القيود على التنقل عن معظم السكان منتصف الليل، وفق ما أعلنت سلطات المدينة الجمعة، بعد أسابيع على تسجيل إصابات جديدة في العاصمة الصينية.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمن العام التابع للبلدية، في مؤتمر صحافي، إن جميع الناس المقيمين في مناطق من المدينة تعتبر "منخفضة المخاطر" يمكنهم مغادرة بيجينغ من دون إثبات نتيجة سلبية لفحص الفيروس، اعتبارا من السبت.

وأكد المتحدث بان شوهونغ أن حملة الرصد والتتبع الكبيرة "قطعت قنوات انتقال الفيروس بشكل فاعل" مع تسجيل أقل من ثلاث حالات إصابة يوميا في الأيام الأخيرة.

وأكد "خفض عوامل الخطر بدرجة كبيرة"، مشيرا إلى أنه لم ترد مؤشرات على تفش أوسع للفيروس في التجمعات السكانية، فيما تم اكتشاف معظم الحالات من خلال مراقبة مجموعات عالية المخاطر.

وجاء الإعلان بعد رفع بيجينغ إجراءات إغلاق محلية فرضت في أعقاب اكتشاف حالات إصابة جديدة مرتبطة بسوق لبيع الجملة في حزيران، ما اثار مخاوف من موجة ثانية للفيروس.

وأجرت العاصمة فحوصا لأكثر من 10 ملايين شخص بين 11 حزيران و3 تموز، أي نصف سكان المدينة تقريبا، وفق ما أعلن المسؤول في مدينة بيجينغ تشانغ كيانغ الجمعة.

لكن فحوص الحمض النووي لم تكن موثوقة دائما، فقد سجلت في الأسابيع الماضية عدة حالات مؤكدة جاءت فحوصها سلبية بعد أن كانت إيجابية قبل أيام.

والخميس نقلت امرأة إلى المستشفى من مركز تسوق في حي شيجينغشان ببيجينغ، ووضع 204 أشخاص من المخالطين في الحجر الصحي بعد أن جاءت نتيجة الفحص الرابع للمرأة في ثلاثة أسابيع إيجابيا، رغم إجرائها فحصا جاءت نتيجته سلبية في اليوم السابق، حسبما ذكر مسؤولو المدينة.

وتمكنت الصين من السيطرة على الفيروس القاتل بشكل كبير قبل رصد البؤرة الجديدة في بيجينغ الشهر الماضي.

ومذاك فرضت الحكومة إجراءات إغلاقات مشددة طالت مليون شخص تقريبا في محافظة هوباي المجاورة لاحتواء بؤرة جديدة هناك، وطبقت نفس التدابير الحازمة التي فرضت في ذروة الجائحة في مدينة ووهان مركز الوباء، في وقت سابق هذا العام.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard