سامر حبلي سُدّت بوجهه سبل العيش... اعتصام لزملائه السائقين احتجاجاً

3 تموز 2020 | 17:15

المصدر: صيدا- "النهار"

  • المصدر: صيدا- "النهار"

سامر مصطفى حبلي.

سامر مصطفى حبلي، ابن مدينة صيدا، الذي يقيم مع زوجته وابنتهما الوحيدة في بيت متواضع في محلة وادي الزينة في إقليم الخروب الساحلي، والذي يعمل سائقاً بالأجرة على سيارة فان متواضعة، ضاقت به الدنيا، وأقفلت في وجهه كل السبل التي سعى إليها، من أجل مواصلة حياته. وعندما عجز وغلبه اليأس والإحباط، قرر وضع حد لحياته، وفق ما قال أحد أقربائه لـ"النهار". "عاد إلى بيته منتصف ليل الخميس ــ الجمعة ودخل الى غرفة خالية، وضع حبلاً حول عنقه وانتحر في غفلة عن زوجته وابنته"، كما يقول مصدر أمني. سامر يعاني منذ سنوات من مشاكل وصعوبات مادية. ومنذ ثلاث سنوات سطّرت القوى الأمنية بحقه محضر ضبط لم يتمكن من تسديده، ومنذ فترة وجيزة احتاج إلى مبلغ من المال وطرق بعض الأبواب، لكنه لم يجد آذاناً صاغية من أحد، وفق قريبه.

بعض زملائه السائقين نظموا بعد ظهر اليوم وقفة تضامن مع عائلته، واحتجاجاً على السلطة ورموزها الذين أفقروا الشعب وتسببوا في تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وفي ارتفاع الأسعار وانهيار العملة الوطنية وتفلّت سعر الدولار.

السائقون يعتصمون.

السائقون يعتصمون.


نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard