اعتداء مدان على صحافيين خلال تغطية فتح المطار... تعاطٍ مهين (صور - فيديو)

1 تموز 2020 | 11:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مطار بيروت (نبيل إسماعيل).

في مشهد مؤسف، تعرض عدد من الصحافيين الذين كانوا يغطّون حدث فتح "مطار رفيق الحريري الدولي" بعد توقف فرضته جائحة "كورونا"، للدفع ومسح فيديوات التقطوها من قبل عناصر أمنية في المطار، وذلك من دون مبرر يسوّغ التعرض للجسم الاعلامي بمعاملة غير لائقة، سيّما أن الزملاء وصلوا الى الأمكنة التي كانت مفتوحة أمامهم، فلا يجوز أن يدفعوا ثمن أي خطأ تنظيمي. 

وروى الزميل علي عواضة أن أحد العناصر الأمنيين سحب الهاتف من يده ومحا الفيديوات التي التقطها، بينما منعه عنصران آخران من الوصول الى العنصر الذي أخذ هاتفه حتى ينهي مهمة ازالة الفيديوات. وكذلك تعرض الزميل المصور نبيل اسماعيل للدفع مع الزملاء الآخرين. 

بمرارة نقولها، نشعر أن الصحافيين في الميدان باتوا الحلقة الأضعف. النظرة والتعاطي معهم لا يليقان ببلد لطالما تغنّى بالحريات. بالأمس في جل الديب واليوم في المطار. مشهد تعرض للصحافيين يشعرنا بالخجل والحزن من الدرك الذي وصل بلدنا اليه. لم يبقَ لنا سوى العدسة والقلم. دعوهما لنا. لم تبق لنا في كل المهن الا بقية كرامة. قلا تمسّوها. 

وقال عواضة: "خلال وجودنا وباقي الصحافيين في المكان المخصص لإجراء فحوص PCR جرى طردنا بطريقة قاسية وسحبت هواتفنا ومحيت الفيديوات".

 

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).

إشكال بين جهاز أمن المطار وعدد من الصحافيين (نبيل إسماعيل).












إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard