أبواب الوقت مفتوحة على نحيب الواقع

30 حزيران 2020 | 16:53

المصدر: "النهار"

لم يعد يليق بنا أن نكون سوى فكرة عارية كالريح؟ (‏Jungho Lee).

متى نعترف، أننا، جميعًا، بتنا أركان الفشل الممتاز؟ متى نعترف، أنّ الحالة، تنوح في أعماقنا، كأننا في انتظار ممرّات تحت الأرض؟

متى نعترف، أنّنا لم يعد يليق بنا أن نكون سوى فكرة عارية كالريح؟ متى نعي أنّ لنا أشكالاً شبه خيالات القوافل في صحارى الضائع؟

أوَ نحن حتى الآن، وجود الصدفة أو صدفة الوجود؟

أيتها الكرامة، لا تمرّي بنا، فنحن الآن مع كورونا نرقص رقصة الورق الأصفر، وأبواب الوقت مفتوحة على نحيب الواقع من جنون المنتظَر.

وأنتِ أيتها الطريق هاتي يدكِ، فنحن قد دخلنا في وهم المسافة، ورؤيةُ الأمام، تهيب بنا أن نمشي، وأن نقتنع بالهاوية.

الحالة الاجتماعية ترنّحت، والوعود رهينة الكذب. النعمة لم تعد تستطيع أن تكون نعمة... الراعي لعن العشب البعيد، كأنّه عذاب.

وإذِ اعتدنا على الجري السريع في الوضع، صرنا نحن الوضع، وهنا المأساة، حيث أنّنا طرنا، ولم نعد ندري، أنحن الطائرة، أو الوضع هو الطائرة، وما لبثنا أن تحطّمنا، وتناثرت على الأرض الخطى، كأنها بَرَدٌ من فضاءات الزجاج.

هي البئر نرى وجهنا فيها ولا نستقي. هي المسؤولية، تحفر فينا، لتخطف عمقنا التاريخي والاجتماعي، وتمضي وهي تلعننا عبئًا ثقيلاً. إلّا وتنكفئ نحونا، وتنفجر، في أمداء أحلامنا، قذيفة تاريخية ماحقة. هو الفقر الذي يشتري الجوع، وفي الوقت نفسه، يبيعه، والغنيّ يشجعه على تجارة كهذه، تدرّ ملايين الأرامل، واليتامى، والمشردين، وعظام الأطفال النافرة في صدورهم، كما أثلام الأرض، وقد خدّدتها أنياب العذاب، في لوحة رسّام مجهول؟

متى نقرّ جهراً أنّنا أقزام:

في السياسة،

في القضاء،

في النظام،

في القانون،

في التربية،

في التجارة،

في الاقتصاد،

في الدّيِن...

في علاقتنا مع الله والملائكة؟

متى يا ذا الوطن، يعلو صوتك، بوجه أولئك الذين لا يزالون يقفزون فوق هامتك النازفة، ليعقدوا اجتماعتهم، ويؤدوا أدوارهم، بكلّ بلاهة، وفجور، واستخفاف؟

أوَ أنت عاجز إلى الآن، عن الوقوف، بوجه هؤلاء الفاشلين!

أين أنت أيها الوطن، وما بك؟

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard