مجلس الوزراء يرجئ البحث في التدقيق المحاسبي لمصرف لبنان... ويرفع سعر ربطة الخبز

30 حزيران 2020 | 15:26

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مجلس الوزراء ("دالاتي ونهرا").

أشار رئيس الجمهورية العماد ميشال في مستهل جلسة الحكومة إلى انّ القرار المتخذ في مجلس الوزراء منذ 3 أشهر بالتدقيق المركز في حسابات مصرف لبنان لم يزل من دون تنفيذ،وسأل عن أسباب التأخير في توقيع العقود مع الشركات التي ستتولاه.

وقال: "التدقيق المركّز في الحسابات يختلف عن التدقيق المحاسبي لذلك يجب السير بالتدقيقين معا تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الذي نص على تكليف مؤسسة دولية القيام بعملية تدقيق مركزة".

وشدد على أن التدقيق المركز من شأنه تبيان الاسباب الفعلية التي ادت بالوضعين المالي والنقدي الى الحالة الراهنة اضافة الى تبيان الارقام الدقيقة لميزانية المصرف المركزي وحساب الربح والخسارة ومستوى الاحتياطي المتوفر بالعملات الاجنبية.

بدوره أسف رئيس الحكومة حسان دياب في مستهل جلسة الحكومة "أن بعض الناس يتمنون انهيار البلد اقتصادياً ومالياً، ويعملون لمنع أي مساعدة عن لبنان. كما أنهم يحاولون تعطيل خطة افتتاح المطار غداً، ويروّجون لأخبار كاذبة مفادها أن الدولة قد حدّدت مبلغاً معيّناً مسموحاً لدخول الدولار إلى لبنان مع الوافدين".

وقال: "بالفم الملآن.. مسموح للمسافرين إدخال دولارات بقدر ما يشاؤون، ولن يمنعهم أحد، لا بل إننا ندعو المغتربين اللبنانيين الذين سيأتون إلى لبنان أن يحملوا معهم دولارات لمساعدة أهلهم ومجتمعهم، وألّا يصدقوا الشائعات الصادرة عن بعض الأبواق السوداء".

ولفت إلى أنه " في دول أخرى تعرضت عملتها الوطنية لضغوط أمام الدولار الأميركي، تحدّت الشعوب تلك الضغوط، وباعت الدولارات لتحمي عملتها الوطنية، وتؤكّد التزامها الوطني بمعزل عن الخلافات السياسية. ما يحصل في لبنان هو العكس".

وعن "المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان"، قال: "بالنسبة لنا، سيادتنا الوطنية مقدّسة وسنحافظ عليها بكل الوسائل المشروعة. لا تنازل عن أي حبة تراب ولا نقطة مياه من ثرواتنا، ونقطة على السطر".

من جهتها قدمت نائب رئيس الحكومة ووزيرة الدفاع زينة عكر مداخلة خلال جلسة مجلس الوزراء حول ما قامت به الحكومة او لم تقم به وما يجب القيام به.

وقالت: "بعد خمسة اشهر لا بد ان نسأل انفسنا ماذا انتجنا وما هي خطتنا اذا لم يتم تنفيذ الخطة الاقتصادية والمالية .الدولار الى ارتفاع واسعار السلع غير المدعومة ترتفع بسرعة، والحلول يجب ان تكون تقنية وسياسية على الرغم من اننا محاصرون بالسياسة وعلينا ان نعمل لتنفيذ الاصلاحات وليس للحصول على المساعدات لأنه هكذا تبنى الدولة ولا نستطيع شراء الوقت فهناك قرارات علينا اتخاذها فورا مثل : ملف المباني الحكومية والمجالس ودمج الصناديق او الابقاء عليها وشراء النفط بأسعار مخفضة لفترة طويلة من الزمن والذي لم يتم تنفيذه حتى الان ودعم وزراء الصناعة والزراعة والاقتصاد فيما يقومون به من اصلاحات وعدم الموافقة على تحويل اموال الناس الى اسهم في المصارف ورفع الجمارك على سلع محددة ومحاربة الاحتكار".

 في غضون  ذلك كشفت مصادر وزارية أن التدقيق المالي في مصرف لبنان استغرق معظم نقاشات جلسة مجلس الوزراء اليوم، ووزير المال غازي وزني رفض السير بالتدقيق المركز بحجة ان شركة "كرول" المولجة بهذه المهمة تتعامل مع اسرائيل، وقد تسرب معلومات لجهة معادية.

واعترض عدد من الوزراء بينهم وزيرة العدل ماري كلود نجم و غادة شريم على اساس ان مجلس الوزراء ناقش مطولاً هذا الموضوع واتخذ قراراً به في جلسة ٢٦ اذار ٢٠٢٠. و اصر على تنفيذ قرار مجلس الوزراء المتعلق بالتدقيق المالي المركز بالكامل.

وأشار وزني إلى أن الجهة التي يمثلها لا توافق على إجراء التدقيق المركز عبر شركة croll التي يزعم ارتباطها بإسرائيل، فتدخل وزير الصناعة عصام حب الله وطرح تأجيل الموضوع للجلسة المقبلة.

بدوره لفت وزير الزارعة والثقافة عباس مرتضىى الى أن الشركة المكلفة بالتدقيق هي إسرائيلية ومرتبطة بالموساد.

كما اجل المجلس البحث في استقالة مدير عام وزارة المالية الان بيفاني.

وكشف وزير الاقتصاد راوول نعمة بعد انتهاء الجلسة مأنّه سيصدر قراراً برفع سعر ربطة الخبز 900 غرام إلى 2000 ليرة، مشيراً إلى أنّ ربطة الـ 400 غرام ستبقى بـ1000 ليرة، و"سنتابع دعم المواد المخصّصة لتصنيع الخبز، ونراقب بشكل مستمر سعر الربطة".

وأكد نعمة أنّ "الطحين موجود في الأسواق، ولديَّ موافقة من مجلس الوزراء في أي لحظة باستيراد 80 ألف طن منه، ولا حاجة اطلاقاً للتخزين".

وكان مجلس الوزراء جلسة مخصصة للأوضاع المالية والاقتصادية والتدقيق المحاسبي المركز في مصرف لبنان، اضافة الى انهاءات المجلس الاعلى للدفاع بشأن الوضع الامني في البلاد وخصوصا في الجنوب وتمديد التعبئة العامة.

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard