أرشيف "النهار"- بعدما انتهت أفراح عرس الرئاسة... اللبنانيون ينتظرون بدء العمل الجدي

30 حزيران 2020 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

الرئيس ميشال عون (أرشيفية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه إميل خوري بتاريخ 8 تشرين الثاني 2016، حمل عنوان "بعدما انتهت أفراح عرس الرئاسة... اللبنانيون ينتظرون بدء العمل الجدي".أما وقد انتهت أفراح عرس الرئاسة ليبدأ شهر العسل مع حكومة عسى أن تكون لكل اللبنانيين، وان يستمر العسل شهوراً لا بل سنوات ولا يقتصر أكله على أهل العريس والعروس بل لكل العائلات لتظل الافراح عامرة في كل دار وبالسعادة والتوفيق ولا ينتهي الى خلاف وطلاق... لا سمح الله. أما وقد انتهى وقت الكلام الجميل وبدأ وقت العمل الجدي، فما على الناس سوى الانتظار لتحكم.لقد كان من غرائب الصدف أن تخرج سوريا العماد ميشال عون من قصر بعبدا بضربة عسكرية في 13 تشرين الأول 1990، وان توافق على عودته رئيساً بضربة حظ في 31 تشرين الأول 2016، ما يؤكد مقولة "أن لا صداقات دائمة ولا عداوات دائمة بل مصالح دائمة". إن الشعب الذي وصفه العماد عون وهو رئيس حكومة بـ"العظيم" واضطر الى أن يغادره منفياً الى باريس، عاد ليصفه وهو رئيس للجمهورية بـ"الشعب الأعظم". لكن هذا الشعب الطيب بل المسكين لم ينسَ أنه عاش مدة طويلة في ظل وصاية سورية وفي ظل سيطرة ايرانية من خلال سلاح "حزب الله"،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard