جعجع: اتصلت اليوم بسعد الحريري وكان الاتصال ودّياً

29 حزيران 2020 | 21:49

جعجع.

أكّد رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع أننا “كشعب لبناني “ما رح نخلص” فنحن مررنا بظروف صعبة وعلينا ان نرى كيف نصمد في هذه الظروف غير المسبوقة، فالموضوع له علاقة بالوضع برمته، الذي لا يحتمل علاجات روتينية كالتي كنا نراها سابقاً. لذا كان يجب أن يقف أحد ليقول “خلص”، لافتاً إلى أن “هناك مئات الآلاف الذين خرجوا الى الشوارع، فيما البعض يحاول تقزيم الانتفاضة الشعبية. صحيح أن الحماسة في البداية كانت اقوى، ولكن الموضوع لم ينته، والانتفاضة ستعود اقوى بكثير من 17 تشرين”.

جعجع، وفي مقابلة مباشرة ضمن برنامج “عشرين30” مع الإعلامي البير كوستانيان عبر الـ”LBCI”، أوضح أن “مطالبتنا برحيل المجموعة الحاكمة أبعد من مجرد رحيل الرئيس ميشال عون من الحكم، المجموعة الحاكمة وقوامها الواضح وهو “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” مع بعض حلفائهما، منذ عشر سنوات تمسك بزمام الأمور بشكل مباشر وغير مباشر، وقد واكبت هذه المرحلة عن كثب وعن بعد”، مشيراً إلى أننا “يجب ألا ننسى أننا انتظرنا 11 شهراً ليأتي جبران باسل وزيراً، ومن بعدها انتظرنا 9 أشهر ليأتي وزيراً للطاقة. كما يجب ألا ننسى أن أحد اللاعبين السياسيين في لبنان مسلح، والكثير يأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، باعتبار أن هناك وهج للسلاح في لبنان في مكان ما”.

وشدد جعجع على ان “التغيير بيد الشعب اللبناني وبيده فقط وباستطاعته التغيير في الانتخابات، فمنذ العام 2016 حتى الآن كانت مدخرات مصرف لبنان حوالي 50 – 60 مليار دولار، ومنذ ذلك الحين، السلطة كانت بيد التيار وحزب الله، هناك من يقول الانهيار سببه سنوات خوالي ولكن هل نأتي بعهد جديد من أجل الاستمرار بالتدهور أم لكبحه وإنقاذ البلاد؟ ما حصل هو أن الوضع تدهور أكبر بكثير مما قبل في هذه الفترة”.

ورأى أن “الوضع تدهور أكثر بكثير في آخر 10 سنوات. منذ 2010 حتى 2020، زاد الدين العام 50 مليار دولار. انتم رتبتم ديون بـ 50 مليار دولار في 10 سنوات”، معلناً عن اتصال بينه وبين “الرئيس سعد الحريري للاطمئنان عليه بعد الحادث الأمني وكان الاتصال ودياً. والخلاف التكتيكي مشروع جداً”.

وجزم جعجع أنه “لا يمكن لأحد أن يقول “ما خلوني” بحين أن الأكثريّة بيده فتحالف مجموعة السلطة هو الأكثرية الحاكمة. ولكننا سلمنا جدلاً وقلنا لهم إذا “ما خلوكن” فنحن مستعدون أن نأخذ وزارة الطاقة ولكنهم ما لبثوا أن جن جنونهم. ونحن لكنا حليّنا مشكلة الكهرباء لو اننا استلمنا هذه الوزارة”. وقال: “المشكلة أن هناك من لا يبحثون عن الكفاءات وإنما جل ما يريدونه هو إدارة ملف الكهرباء عن بعد عبر تسمية مساعدين لهم لاستلام الوزارة، فيما نحن أثبتنا ان معيارنا لتسمية الوزراء للحقائب التي نستلمها هو الكفاءة، لذا فالوضع لا يترجم الا بانتخابات نيابية مبكرة وممارسات مغايرة عن الممارسات السابقة”.

وتابع: “على هذه الحكومة أن تحضر لانتخابات نيابية مبكرة، فنحن بحاجة لاتخاذ قرار كل يوم، والبلد لا يحتمل انتظار 4 او 6 اشهر لانتخابات نيابية باعتبار أنه لا يمكننا أن نطالب بتغيير الحكومة، لانهم يستطيعون القيام بذلك والإتيان بشبيهة لها”. وأضاف: “الحكومة ليست حكومة حزب الله ولكن قرارها ليس بيدها المطلوب ان يكون قرار الحكومة بيدها وخصوصها في ملف التعيينات. لذا الأفضل من أصحاب الأمر والنهي ترك الحكومة تعمل لأنها بحاجة لقرارات جريئة وسريعة”.

وشدد جعجع على أن “ليس هناك أي حس بالمسؤولية لدى الأكثرية الحاكمة ولا حول ولا قوة إلا بالله. المطلوب الحد الأدنى من الحس بالمسؤولية. وألان بيفاني كان لمدة 20 سنة مديراً عاماً لوزارة المال، وعندما رأى ان الوضع بدأ بالتدهور، قدم استقالته ورحل. بيفاني قريب من الرئيس عون، ومن الأكثرية الحاكمة، وما قاله عن الفشل في إدارة الأزمة اليوم لا يمكن أن يعد سوى أنه “شهد شاهد من أهله”. تبين انهم فاشلون ولا يستطيعون إدارة البلد، اقله ليقولوا “ما قدرنا” أو “ما عرفنا”.

وأوضح أننا “ضغطنا بقوة منذ ثورة 17 تشرين وقد أدت المطلوب منها ولكن المجموعة الحاكمة غير مكترثة بأحد أو شيء وبقيت تعمل الى أن وصلت لتمسك قرار الحكومة الحالية. مطلبنا هو حكومة مستقلين ولكن هذه المجموعة الحاكمة لا تريد ذلك وهي تشكل العقبة الأساسيّة بوجه خروجنا من الأزمة”.

ولفت إلى أن “هناك من يحاول إقناعنا بأن أسباب ما يحصل الآن هو الضغط الدولي على “حزب الله”، في حين أن هذه ليست المرّة الأولى التي تضع فيها الولايات المتحدة الأميركيّة عقوبات على أشخاص يدعمون “حزب الله” والحقيقة أن الأزمة التي نعيشها الآن نتيجة تراكمات عمرها سنوات”. وقال: “اين حصار الولايات المتحدة على لبنان؟ فهل واشنطن هي من يتمنع الدولار من الدخول الى لبنان؟ طبعاً لا هي بريئة من الوضع المالي المأزوم عندنا، فالأزمة الحالية من صنع أيدينا واتت العقوبات الأميركية نقطة من غيض”، معتبراً أن “ما يحصل معيب بحق القضاء اللبناني، فلو كنا بوضع سيادي طبيعي لكنت أول من يرفض ويستهجن ما قالته السفيرة الأميركية، ولكني كنت اتبعت الطرق القانونية. هل القاضي مازح غير مدرك لمضمون بمعاهدة فيينا؟ فصلاحيته غير موجودة في هذه القضيّة من الأساس وعلى القضاء ألا يقوم بدور سياسي”.

وتابع: “لقد لفتني تصريح أحد نواب “8 آذار” مؤخراً بأن تصريحات السفيرة الأميركية تدخل بالسيادة اللبنانية، ولكن علينا ان نرى أين هي سيادتنا الآن؟ هذا النائب الذي صرح هو وفريقه السياسي من داس على هذه السيادة منذ 20 و30 سنة حتى الآن. من داس على الكرامة الوطنية والسيادة، عندما ذهب ليقاتل بسوريا وغير سوريا؟ هناك تفجيرين ذهب ضحيتهما 50 مواطن لبناني، وأثبتت التحقيقات ان نظام بشار الأسد هو من قام بهما، فيما نراهم يذهبون ليقاتلوا دفاعاً عن هذا النظام. لكنا سنكون أول المعترضين على كلام السفيرة الأميركية لو كان الوضع طبيعي في لبنان، ولكن إدخالنا في المحاور الإقليمية من قبل حزب الله أوصلنا الى هنا”.

واعتبر أنه “ليس بالضرورة اننا على عتبة حسم بين الولايات المتحدة وحزب الله، وانا لست بصدد الدفاع عن واشنطن، ولكن الأميركيين دفعوا للبنان في العامين الماضيين 700 – 800 مليون دولار، والدول الخليجية قدمت للبنان 2 مليار و100 مليون دولار. اين هو محور الممانعة ليأتي ويدعمنا كالخليجين؟”.

وعن موضوع الغاز والتنقيب عن النفط، قال جعجع: “الحكومة قادرة ان توقف أي تعدي علينا وهذا بحسب القانون الدولي. لذا عليها أن تأخذ هذا الأمر على عاتقها وأن تدرس الموضوع وبالوسائل الدبلوماسية ومن دون عنتريات، فنحن نستطيع حل أمورنا”.

أما بالنسبة للقاء بعبدا في 6 أيار الماضي واعتبار ان القصر الجمهوري هو لكل اللبنانيين، وعن لقاء بعبدا الذي حصل مؤخراً، فقد أكّد جعجع أنه “في 6 أيار كان هناك خطة اقتصادية، فالحكومة حضرت خطة، وتمت دعوة الأحزاب للأخذ برأيها بهذه الخطة، وإذ بعد شهرين، لم يتم تنفيذ أي شيء من الخطة الاقتصادية ولم يحصل أي شيء لا من ورقة العمل التي قدمناها ولا من الخطة التي قدمتها الحكومة. السلطة في يدهم. عليهم أن يعملوا ويأخذوا القرارات، عندما كسّروا وسط بيروت، هل اتخذوا القرار المناسب لضبط المخربين؟ طبعاً لاظ فيما نحن عندما يحصل أي شيء نتصل فوراً بالدولة، وفي هذا الإطار مشكور الجيش اللبناني الذي يلبي فوراً. دُعينا الى اجتماع في بعبدا تبين لاحقا انه “لعب ولاد صغار”. الأزمة في مكان، والاجتماع في مكان آخر كلياً ولا علاقة له بما يحصل في الشارع، لذا لم نشارك ونحن تعز علينا عدم المشاركة باجتماع يدعو اليه رئيس الجمهورية”.

وأشار جعجع إلى أن “الوزير جبران باسيل يدير شؤون القصر واغلب الأمور التي تحصل. وانطباعي في آخر سنتين، ان الرئيس عون لم يتعاطى بشيء وكل الأمور والقرارات ينتهي البحث بها عند جبران باسيل وهذا هو واقع الأمور. لكل شيء أصول، إن كان هناك أزمة، أدعو الى مناقشة هذه الأزمة. ولكن ماذا حدث بعد هذا الاجتماع؟ جل ما حصل هو أن الدولار ارتفع من 5000 الى 8000 ليرة. ميزانية الدولة هي المسؤولة عن تدهور سعر الليرة، وعدم التوازن المالي في الدولة هو المسؤول عن تدهور الليرة”.

وتابع: “النمو في السابق وصل الى 8 و 10% ما بين الـ2007 الى 2010، وكنا نحقق فائض أولي. من حينها ومن حين اسقاطهم حكومة الرئيس الحريري وبدأت الأمور بالانهيار. أما بالنسبة لمن المسؤول عن الكارثة التي نعيشها؟ لا اريد ان أدخل في التفاصيل لكن لا شك ان هناك العديد من الأفرقاء مسؤولون عنها”.

وأوضح جعجع أننا “انتخبنا عهد جديد ليضع حد لما كان يحصل بالسابق، وليعمل على احياء الاقتصاد ولكن ما حصل ان الوضع الاقتصادي تدهور 10 مرات أكثر، ولكن كنا نعرف كم غالية على قلب الرئيس عون مسألة رئاسة الجمهورية، وهو قال من معراب انه يوافق على اتفاق معراب ووقع عليه هنا في معراب، ولكن إذا نقضوا كل نقاط هذا الاتفاق فماذا يمكننا ان نفعل؟ الرئيس عون بقوته الشعبية والنيابية، كان خيارنا إلا أنه تبين انه لا يمسك بزمام الأمور وإنما حزب الله، ولكن لو أعاد التاريخ نفسه، لكنا اتخذنا القرار نفسه. وسبب قولي أننا لا ندري إذا ما كنا أخطأنا هو أنني لا أعلم إذا ما كان الفراغ سيؤدي بنا لحالة أسوأ من التي نحن فيها اليوم”.

ورداً على سؤال عما إذا انحصر الخيار بين باسيل وفرنجية لرئاسة الجمهورية، قال: “هذه فرضيات لا أجيب عليها”.

اما بالنسبة للأحداث في عين الرمانة ودور القوات الأمني، فقال: “التبادل بين عين الرمانة والشياح هو نفسه بين عين الرمانة وفرن الشباك وليس هناك حائط برلين بين الشياح وعين الرمانة. ولكن المشكلة هي في 100 او 200 دراجة نارية يأتون ويشتمون للطرف الآخر ولكن هل هؤلاء يمثلون كل الشياح؟ طبعاً لا. كما أنني لا استطيع أن اسمح لشبابنا بالذهاب على دراجات نارية الى مناطق أخرى بأعلام “القوات” لشتم رموز وزعماء هذه المناطق التي أهلها بطبيعة الحال لن يقبلوا ذلك، العكس صحيح، ومن الطبيعي وجود الناس بالشارع بعد كل ما حصل وبعد ان وصل الدرك باللبناني لحد البحث عن الأكل بالقمامة. من الحرام ان يقال ان هناك محاولة للذهاب الى فتنة بنزول الشعب الى الشارع. وفي هذا الإطار أحيي الجيش وقوى الأمن الداخلي قيادة وأفراد على كل الجهود التي يقومون بها فلولا هاتين المؤسستين لكانت نشبت الفوضى الاجتماعية”.

وعما إذا انتهت رحلة لبنان الى صندوق النقد الدولي، رأى جعجع أنه “بوجود المجموعة الحاكمة علينا الا نتأمل بأي شيء ومن الطبيعي أن تكون رحلتنا قد انتهت، فمن 8 أشهر حتى الآن، ليقل لي أحد عن خطوة واحدة قامت بها المجموعة الحاكمة بالاتجاه الصحيح”.

وشدد جعجع على أنني “لم أفهم ابداً معنى “الذهاب شرقاً” في حين ان أهم شريك تجاري للبنان منذ سنوات هو الصين. وليس صحيحاً ان هناك “فيتو” على دخول الصين الى السوق اللبناني ولا شك ان هناك تنافس كبير بينهم وبين الأميركيين. أليست شركة صينية هي التي أخذت قسم من الاتصالات؟ إيران في حرب مع الأميركيين، وتريدني الآن أن أشتري من إيران؟ متى كان السوق اللبناني مغلق على البضاعة الإيرانية؟ ولكن على هذه البضاعة أن تكون تنافسية من أجل اعتمادها. أما بالنسبة لموضوع الأدوية الإيرانيّة فطهران ليست مرجعاً في موضوع الأدوية”.

وأشار جعجع إلى أنه “ليس صحيحاً ما يقال عن أنه لا يوجد من يصلح من أجل العمل في الدولة وإخراجها من الأزمة، فاقله نحن نصلح من بعد تجاربنا الوزارية والنيابية لنكون في الحكم”.

ورداً على سؤال عمن سيوفر الإمكانات إذا لم يدعم صندوق النقد، أكّد جعجع أننا “نريد خطة طوارئ سريعة وبالتركيبة الحاكمة “ما بتزبط”. هناك خطوات إصلاحية منها المعابر غير الشرعية، والكهرباء والاتصالات. صندوق النقد يريد إصلاحات ليبدأ بالحديث عن مساعدات فيما المجموعة الحاكمة لن تبدأ بإقرار هذه الإصلاحات وهذا معروف. هل أصدقاء لبنان العرب سيساعدون لبنان ونحن نشتمهم ليلا نهار؟ الدول الخليجية أصدقاء وساعدونا و”يكتر خيرهم” ولكن هل من أحد غيرهم ساعدنا في السابق؟ من سيؤمن لنا المساعدات من دول الخليج ونحن نقاتل ضدهم في اليمن وغيرها وغيرها؟ هل يجوز ان نضحي بلبنان من أجل مصالح إيران في الخليج؟”.

أما بالنسبة للنموذج اللبناني ومقوماته، فقد رأى جعجع أن “مقوماتنا لا تزال جيّدة وهذا ليس من باب التفاؤل ولكن بناءً على الثوابت تاريخية. مر علينا أوقات صعبة وخرجنا وسنخرج من الأزمة لا محالة، فلبنان موجود وعاجلاً أم آجلاً سنخرج مما نحن فيه الآن”، مشيراً إلى أن “الأمر الواقع في لبنان لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية باعتبار أن الثوابت الاجتماعية أقوى من أي شيء في لبنان”.

أما بالنسبة لجبهة المعارضة، فقال: “هناك جبهة معارضة حالياً، ولكنها تعمل على أكثر من محور، كوجود ثلاث عساكر يطلقون النار على نفس الهدف ولكن من ثلاث زوايا مختلفة ويتراشقون بالحصى بين الحين والآخر. لماذا ليست جبهة واحدة؟ لأن الطرفين الآخرين رأيهما ان لا يكون هناك جبهة متراصة كي لا يصل الوضع لما لا تحمد عقباه”.

ولفت إلى أن “الوضع يتطلب تغييرات كثيرة. نحن نطالب يومياً بجبهة معارضة واحدة شفافة لتغيير كبير في لبنان”، معلناً أنه “لا يمكن ان يكون ما حصل في الأمس محاولة اغتيال للرئيس الحريري، تبعاً لما أطلعني به خلال اتصالنا اليوم”.

ورداً على سؤال أكّد أنه “لا يمكن في المستقبل ان تستمر الأمور بالترقيع، فما بين الـ2005 والـ2010 عشنا مرحلة ذهبية بالرغم اننا قضينا بالاغتيالات ومن بعدها احتل وسط بيروت الى حين حصول اتفاق الدوحة. مشروعنا ان نصل الى دولة متحضرة، فلبنان بلد تعددي، وإذا نسيناها سيخرب. وعلى الشارع ترجمة طموحه في الانتخابات والتعاطي معها بشكل إيجابي وأنا لست متخوفاً من عزل “القوات”. لا أعرف ما هي حسابات الأفرقاء الآخرين، ولكن علينا ان نتعاطى مع الأشخاص الموجودين للوصول الى حلمنا”.

وعما إذا كان مصيرنا الجوع في المرحلة القادمة: “للأسف نعم، الأوضاع الى مزيد من التدهور. لن نصل الى الجوع وانا أتوجه الى كل الانتشار بالدعوة لتبني كل عائلة على عاتقها عائلة لبنانية هنا فـ200 دولار شهرياً لن تفقر عائلة في الخارج في حين أنه مع سعر صرف الليرة الموجود يمكن أن تعيل عائلة في لبنان”.

أعلن جعجع أننا “نحاول القيام بتوأمة بين عائلات في الخارج وعائلات في لبنان، باعتبار أننا علينا الاعتماد على بعضنا البعض كي لا نصل الى الجوع. فنحن في زمن رديء الآن”.

أما بالنسبة للخطة للخروج من الوضع الراهن، فقال: “المطلوب إرادة ورغبة سياسية ولكن هذه الإرادة غير موجودة. انا لست مع خارطة طريق الحكومة باعتبار أن خارطة الطريق الفعليّة واضحة جداً، هناك 10 بنود إصلاحية علينا البدء بإقرارها مباشرة. علينا ان نفكر بكيفيّة ايقاف الهدر الذي يحصل في لبنان، قبل ان نفكر من أين يجب أن نأتي بالمساعدات، وأنا في هذا الإطار أشك ان نأتي بـ3 او 4 مليار دولار من صندوق النقد. لذا علينا ان نتوقف عن نصب العداء للخليجيين الذين هم الوحيدين القادرين على إعطائنا ي المساعدات من دون أي سؤال او شروط اللهم أن نتوقف عن نصب العداء لهم. “الهيركات” كلمة كبيرة، المصارف وضعت يدها على ودائع الناس كافة، ولكن على الدولة ان تتحمل جزءاً، ومصرف لبنان الجزء الآخر فنحن لا نريد ان نصل الى ما وصلت اليه فنزويلا او الارجنتين”.

وبالنسبة لما يشاع عن أن “حزب الله” نجح بالسيطرة على المعارضة والسلطة، فقد نفى جعجع ذلك وقال: “كلا، لا النظام ولا الثورة يستطيع أحد من السيطرة عليها”.

وعن رفضه إقحام مسألة سلاح “حزب الله” في الحراك الشعبي، أكّد أن “المشكلة التي نعيشها هي مشكلة معيشية بالدرجة الأولى وعندما تدخل فيها السياسة “بتفرط الثورة” فهي ستواجه بمطالب سياسة إذا خرجت بشعارات سياسية”.

أما بالنسبة لشعار “كلن يعني كلن”، فقد اعتبر جعجع أنه “يجب ان لا يؤخذ “الصالح بعزا الطالح” في الثورة. وبالنسبة لمقولة أحزاب حرب وغيرها غير صحيحة. ما يحدد هوية حزب معين هو خطابه السياسي، و”القوات اللبنانية” يجب أن يتم الحكم عليها من خلال أعمالها وأداء نوابها ووزرائها، من هذا المنطلق فمنطق “كلن يعني كلن” غير صحيح باعتبار أنه لا يمكن في مكان معين أن يكون الجميع “منيح” وفي مكان آخر الجميع “مش منيح”.

وختم جعجع: “إن المطلوب رجال دولة، وهذه الطينة نفتقدها من بعد رحيل الكبار وهذه مشكلتنا في لبنان، ومفهومنا للحياد هو عدم الدخول في محاور، من المحور الإيراني الى المحور السوري انطلاقاً من الوضع الراهن الذي نحن فيه. فلا نحن قوة اقتصادية كبيرة، ولا قوة شعبية مترامية الأطراف”.

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard