الجمهوريّون يغيّرون نبرتهم ويطالبون الأميركيّين بوضع الكمامات

29 حزيران 2020 | 20:14

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

عدد قليل من الركاب في محطة مترو جامايكا فان ويك في نيويورك (29 حزيران 2020، أ ف ب).

يشن المشرعون #الجمهوريون حملة ضغط عامة من أجل ارتداء الكمامات، في اختلاف مع موقف الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب حول هذه القضية، في وقت تتزايد الإصابات بمرض كوفيد-19 في بعض الولايات التي تميل للجمهوريين.

وقال كبير الجمهوريين في مجلس النواب كيفين مكارثي، اليوم الاثنين، إن على كل أميركي مسؤولية اتباع التوصيات للمساعدة في إبطاء انتشار فيروس #كورونا.

وقال مكارثي لشبكة "سي.إن.بي.سي" بعد أن بدأت ولاية كاليفورنيا مسقط رأسه في التراجع عن الجهود لإعادة فتح الاقتصاد: "عليهم وضع كمامات... إذا لم يكن بوسعكم الحفاظ على التباعد الاجتماعي، فعليكم استخدام الكمامات وأن تحترموا بعضكم البعض".

ونشر السناتور الجمهوري ريك سكوت من ولاية ساوث كارولينا، وهي بؤرة تفش، رسالة مماثلة على تويتر.

وقال: "أشجع الجميع على استخدام الكمامات".

وفي جميع أنحاء البلاد، اكتسبت مقاومة تدابير الصحة العامة صبغة حزبية. وكشفت دراسة أجرتها رويترز/إبسوس في أيار، أن ثلث الجمهوريين فقط "قلقون للغاية" بشأن الفيروس مقارنة بنحو نصف الديموقراطيين.

ويمتنع ترامب عن وضع كمامة في المناسبات العامة، بينما يستخدم خصمه الديموقراطي جو بايدن، الذي سينافسه في انتخابات الرئاسة في تشرين الثاني، الكمامة عموما.

ورغم أن عددا من السياسيين الجمهوريين يستخدم كمامات، فقد أبى البعض منهم الضغط على الأميركيين لتغطية وجوههم علانية، قائلين إنها مسألة اختيار شخصي.

لكن هذا بدأ يتغير مع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس على الصعيد الوطني إلى مستويات قياسية يوما بعد يوم، مما دفع الولايات التي يقودها الجمهوريون، مثل تكساس وفلوريدا، إلى إعادة فرض القيود، مثل إغلاق الحانات التي أعيد فتحها أخيرا.

وشجع نائب الرئيس مايك بنس الأميركيين على استخدام الكمامات خلال زيارة لتكساس أمس الأحد.

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard