نساء من بلادي: حبوبة حداد المرأة "الظاهرة" التي تمرّدت على القيود

29 حزيران 2020 | 21:20

المصدر: "النهار"

حبوبة حداد ( موقع الحركة النسائية).

إذا أردنا أن نعرّف القارئ إلى حبوبة حداد، فهي رائدة في الصحافة والأدب والوطنية. وتمكنت في الزمن الذي كان يُحرَّم على النساء الظهور إلى العلن، أن تتجرأ على فتح بيتها على رحبه له، وكانت لها رحلات وجولات في مدن العالم الكبرى. لِمَ الحديث عنها اليوم؟ شكّلت حبوبة حداد، وفقاً لما ذكرته الدكتورة ناديا الجردي نويهض، المرأة "الظاهرة، التي جاءت في مرحلة، كانت تُرسف بألف قيد وقيد"، مشيرة إلى أنها أصبحت بتمردها، وبحقّ، إحدى أشهر الرائدات لحركة تحرر المرأة لبنانياً وعربياً، وتركت بصمات واضحة على تاريخ الحركة النسوية في المنطقة برمتها". "الحياة الجديدة"حبوبة حداد ( موقع تاريخ الحركة النسائية). أبصرت حداد الدنيا، وفقاً لنويهض، "في العام 1897 في بلدة الباروك، وشقّت مسيرتها النضالية بدءاً من تخرجها بتفوق في الجامعة الأميركية في بيروت في الاقتصاد والسياسة، ولكنها لم تمارس تخصصها، بل مالت إلى الأدب بشغف كبير لتصبح بعد حين صاحبة أول مجلة أصدرتها في أوروبا، وتابعت إصدارها في لبنان باسم "الحياة الجديدة". ومن المفارقة المهمة، وفقاً لنويهض، أنّ "يوم كانت في الستة عشرة من عمرها، التقت في الباروك بالمستشرق...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard